Total Pageviews

Thursday, December 24, 2009

تجلّي العذراء


في البداية دعوني أقول بأن هذه التدوينة لا علاقة لها بكوني مسلم ، وبالطبع لا أقصد بذلك كوني ملحد مثلا ، الأمر ببساطة شديدة هو مجرد تحليل حيادي تماما بغض النظر عن الدين أو الأهواء الشخصية .

أذكر أنني حينما كنت أعمل بجريدة إضحك للدنيا كرسام كاريكاتير وقررت أن أبدأ في الكتابة أيضا ، كان موضوعي الأول حول اكتشافي لقصة مصورة تسخر من الاسلام ومن نبي الاسلام على وجه خاص وذلك قبل أحداث الدنمارك بكثير ، يقول صديقي أحمد مختار عاشور أنني أول من تنبأ بذلك ولكن في الحقيقة كنت مهتما بالكومكس واكتشفت الاساءات مبكرا ليس أكثر ، بعدها توالت أخبار عن اساءات جديدة ثم ظهر موضوع الدنمارك فجأة ليفجر المشكلة ، بعد إثارة هذه القضية مباشرة بدأت بعض الأخبار المتعلقة بمعجزات اسلامية ــ إن صح التعبير ــ في الظهور تباعا ، السمكة التي تحمل على جسدها نقشا للشهادتين على سبيل المثال ، والشجرة التي ظهر عليها لفظ الجلالة ، وغيرها الكثير . على الأقل بالنسبة للشجرة فقد تبين بأن صاحب الكشك المجاور لها هو من قام بنحت الحروف ونشر الخبر ، والسبب ببساطة أنه أراد جذب الأنظار إلى هذه المنطقة والتي على ما يبدو كانت شبه مهجورة ، بالطبع استطاع أن يبيع مئات زجاجات المياه الغازية والسجائر والمناديل للوافدين من كل أرجاء مصر المحروسة لمشاهدة المعجزة والتبارك بالشجرة المقدسة ، ولكن الموضوع أكبر من ذلك .

هناك الصورة الشهيرة التي تبين مجموعة من الأشجار تشكل فيما بينها حروف الشهادتين بألمانيا ، وقامت بنشرها الجماعات الاسلامية في مصر فترة التسعينات ــ قبل ثورة الانترنت ــ من خلال تصوريها وتوزيعها باليد مع وعد بدخول الجنة لمن يساهم في ذلك وتوعد بمصائب الدنيا والآخرة لمن يتجاهل الصورة أو يستهزأ بها ، وعرفنا بعدها انها لوحة مرسومة لغرض فني تماما ، وخرج علينا صاحب اللوحة ــ أذكر أنه طبيب ــ ليخبرنا بذلك وليوضح أنه تم استغلال لوحته للضحك على عقول البسطاء . ولكن الموضوع أكبر من ذلك

بعد نكسة سبعة وستين ، وتحديدا عام ثمانية وستين ظهرت العذراء في الزيتون ، يقولون أنها ظهرت لتواسي الشعب المصري ولكن الموضوع أكبر من ذلك .

الآن تظهر العذراء فيما يبدو أنه عرض يومي مستمر بكل الكنائس الأرثوذوكسية تقريبا في مصر ، الموضوع أكبر من ذلك بكثير .

من وجهة نظري فإن زمن المعجزات الدينية انتهى ، لأن دورها انتهى مع نهاية نزول الرسالات السماوية ، لا أتحدث عن المعجزات الطبية أو معجزات النجاة من الموت الحتمي أو أي معجزة شخصية ، بل اقصد المعجزات الدينية تحديدا أي التي تتعلق بدين معين كحال الشهاديتن في الاسلام وتجلي العذراء في المسيحية والتي تظهر على هذا النحو الاستعراضي . إذن لماذا يختلق الناس هذه المعجزات

هناك سببين

الأول هو صراع العقائدي بين المسلمين والمسيحيين ولا أقول بين الاسلام والمسيحية ، تماما كصراع الأهلاوية والزملكاوية ، أقتباس من هتافات الأخوة المسيحيين : بص .. شوف .. العذرا بتعمل ايه ! ، صراع طائفي بحت ويبدو جليا على مئات مواقع الانترنت التي تسب الطرف الآخر وتتهمه بالكفر ، الرغبة في التميز على الآخر بشيء لا دور لك فيه أساسا ، الرغبة في التقرب إلى الله أو إلى المسيح بهدم العقائد الأخرى وتمجيد عقيدتك .

الثاني وهو الأهم يتعلق بحالة اليأس والإحباط والعجز التام عن مواجهة الظروف التي كنا نحن سببا فيها بسلبيتنا التي لا نعترف بها أبدا، غلاء وبطالة واستحالة الزواج بل استحالة الحياة بشكل آدمي يلق بنا كبشر ، ظلم وفساد واستبداد ومهانة على المستوى الخارجي والداخلي ــ هل هناك علاقة بين تجلي العذراء ونكسة مباراة مصر والجزائر ؟ ــ هذا اليأس الذي يؤدي إلى الموت البطيء كان لابد من أن يكسر حدته بعض الألعاب التي تعطينا الأمل كظهور العذراء ، مجرد مسكنات للألم ، ليس علاجا حقيقيا ، يمكن لمريض السرطان ان ينعم بكل لحظة في حياته بفضل المورفين العظيم ويموت في سلام وهكذا نفعل . لذا كان لابد من هذه التدوينة التي ربما تزعج أصدقائي المسيحيين ، الموضوع ليس صراعا طائفيا أبدا ، وانا ضد كل من سيعلق على هذا الموضوع تحديدا على وجه خاص ليقول : الحمد لله على نعمة الاسلام ، لأنه بهذا يمارس ما أقف أنا ضده وهو الطائفية ، لذا أعتذر عن حذف التعليقات من هذا النوع لأنها ستكون خارج السياق ، أنا لا أكذب ظهور العذراء لأنني مسلم ، بل لأنها الحقيقة كما تبدو لي ، وأنا مؤمن بمعجزات عيسى بن مريم لأنها ارتبطت بعيسى بن مريم وبرسالته ، ولكن المعجزة الحقيقية التي نريدها الآن هو أن يثبت هذا الشعب لنفسه أولا أنه جدير بالحياة ، أن يتعلم قول لا بشجاعة وبصدق ، وأن يبدأ في مواجهة مشاكله واحباطاته ونكساته بدلا من الدروشة والتدين الزائف والمعجزات المفبركة .

المشكلة الآن : بعد تصريح البابا شنودة منذ قليل ، أقول بأنه إذا تم اثبات زيف الظاهرة سيكون موقف الكنيسة في غاية الحرج ، أراه تصريحا متسرعا بعض الشيء وكان من الأفضل الانتظار قليلا لتبيّن الحقيقة .

تحليل الظاهرة في النقاط السريعة التالية :

أولا : ظهور السيدة مريم بالرداء الأزرق وهذا الوضع المشهور هو من لوحات وتماثيل لها صنعت بعد ألف سنة على الأقل من موتها ، هل المعجزات تقلد اللوحات ؟ لو افترضنا أن الرئيس الراحل أنور السادات سيتجلى مثلا ؟ وإذا كنا لن نعرف وجه السادات الحقيقي بعد ألفي عام من الآن ولدينا فيلم أيام السادات ، هل سيظهر وقتها بصورته الحقيقية التي لا نعرفها ، أم بصورة أحمد زكي في الفيلم كما نعرفها ؟

ثانيا : لماذا الكنائس الأرثوذوكس ؟ لماذا لم تظهر بكنيسة كاثوليكية أو بروتوستانتية مصرية ؟ هل لأن غالبية الأقباط المصريين أرثوذوكس ؟

ثالثا : لن أتدخل بالطبع في كيفية ظهور العذرا أو اختفائها ، ولكن هذا الفيديو الذي يوضح اختفائها لا يريحني ، لاحظ الإضاءة من برج الكنيسة فور الإختفاء مباشرة ، ارى أنه مصدر الضوء ، مصباح بروجيكتور عملاق أو شيء من هذا القبيل ، توقعت أن يكون الإختفاء بتأثير درامي لا أن تنطفيء فجأة كمصباح ، ولماذا تكون إضاءة العذرا بهذا الشكل الصناعي ؟ حولها ثلاثة صلبان مضيئة ، هي تم اعتبارها معجزات هي أيضا أم انها مضيئة بمصابيح ؟ ولماذا أنطفئت الصلبان بعد ذلك بنفس الطريقة ؟ ولماذا لم يفحص أحدهم هذا البرج الموضح في الصورة ؟

رابعا : لماذا كل المعجزات غير واضحة ؟ كان لي تعليق ساخر على لفظ الجلالة والشهادتين المنقوشتين على كل شيء تقريبا ، فليسامحني الله على هذا التساؤل ــ لا أقصد التهكم إلا على الزيف والخداع ــ ولكن : لماذا الله لا يجيد الكتابة بخط عربي سليم ؟ نفس التساؤل هنا ، لماذا تظهر العذرا بهذا الضوء القوي الساطع وفي نفس الوقت غير واضحة المعالم ؟ ولماذا لا تظهر إلا ليلا ؟

هل هناك أمل في أن نستيقظ من الأوهام وننتبه لحالنا ؟



23 comments:

مواطن مصري said...
This comment has been removed by the author.
عابر سبيل said...

http://www.youtube.com/watch?v=TFI_55STPyI

Zaghlool said...

http://www.youtube.com/watch?v=TFI_55STPyI

FemTo said...

بالظبط يادكتور كلامك صح مليون المية ,عجبنى تشبيه احمد ذكي والسادات .. عبقري :)

GADELiOO said...

كلامك كله عجبني يا دكتور كما اتعودت منك

لكن للأسف الشديد التساؤل بتاع حضرتك

"لا أقصد التهكم إلا على الزيف والخداع ــ ولكن : لماذا الله لا يجيد الكتابة بخط عربي سليم ؟ "

تخطى الحدود, و دعني أقول لك :"تأدب مع الله"

ارجو الا تأخذ كلامي على محمل شخصي

تحياتي

maha said...

سلام عليك يا اشرف
دي اول مرة ازور مدونتك و بصراحة انا معاك جدا في كل كلمة
انا الحمد لله مسلمة ومش معني اني مسلمة اني مقتنعه ان ربنا - و العياذ بالله - منتظر مننا اننا نشوف كف طفل او نقش علي سمكة عليه لفظ الجلاله لنؤمن بيه .. لان ربنا اعلي من كده جدا
كمان موضوع ظاهرة ظهور السيده العزاء.. انا عايزة اسال سؤال .. اشمعني السيده العذراء و مش السيد المسيح ... بصرف النظر بقي علي الاعتقاد انه ابن الرب او الرب نفسه في المعتقدات المسيحية .. و ليه مش بتظهر الا في مصر و سايبة العالم كله .. و ايه الحكمة من ظهرورها - ده لو اصلا حقيقي؟؟
اغلب الظن .. لان المصريين للاسف بقي الاحباط هو الدافع لفعل اي شئ ممكن يخرجوا فيه الحالة النفسية البشعة اللي عايشنها .. زي بالضبط موقف الجزائر .. كل رد الفعل و الغضب مكنش سببه المهزلة اللي فاتت .. لكن ضيف عليها كمان كل الكبت و الحيرة و الضياع اللي عايشة المصريين
..
للاسف كل اللي بيحصل نتيجة للحالة المزرية اللي احنا فيها
..
بس
سلام
مها

أشرف حمدي said...

جاديليو
يا باشا هو انا كل ما اقول حاجة الاقي اللي يقوللي : تأدب مع الله ؟
شفتني دخلت لربنا قافية ؟ :)))
الموضوع ببساطة شديدة وأكرر : هو ربنا ما بيعرفش يكتب خط عربي كويس ؟
تقوم انت قايل : حاش لله
أقوم أنا قايلك : عليك نووووور
ده اللي انا اقصده

بس خلاص :)

GADELiOO said...

فاهم قصدك و الله, و فهمت المغزى من سؤالك في التدوينة اول ما قريتها و ان الاجابة عليه بتخدم بقية الكلام.. فاهم والله

بس انا افصد صياغة السؤال نفسه..
و حتى سؤال "شفتني دخلت لربنا قافية؟!" استغربته قوي وبعد تفكير.. هل ممكن انا اقول الكلام ده لو انا واقف قدام الريس مثلا بنفس الاسلوب؟

اكيد لأ.. ما بالك باللي خالق الريس و خالق الكون كله.. و ده اللي قصدته لا غير.. صياغة السؤال وليس المغزى منه

و الموضوع مش مجرد شكليات زي ما ممكن ناس تفكر..

و في الأخير أنا آسف لو زعلتك يا غالي, ده انت حبيبي من ايام الجيزة ^_^

أشرف حمدي said...

ولا يهمك يا باشا بهزر معاك :)

أحمد مختار عاشور said...

الباشا الكبير
كنت حاسس بصراحة إنك هتكتب عن الموضوع ده
واستمتعت بتحليلك جداً
وكالعادة متفق معك في كل حرف
...
فالمعادلة مظبوطة يا صديقي
لما يكون الاقتصاد تحت , تبقى الخرافة فوق
والعكس صحيح
.....
رداً على سؤالك
هل هناك أمل في أن نستيقظ من الأوهام وننتبه لحالنا ؟
فيه أمل طبعاً , بس في حياة أحفاد أحفادنا إن شاء الله
:)

ابو الليل said...

متفق معاك في كل اللي كتبته وده اللي كنت بتناقش فيه مع زملائي بالعمل
المصيبة إن الموضوع بقى واخد اكتر من حقة وإن ناس كتيرة قوي مسلمة ومسيحية صدقوه
طب تقدر تقوللي ليه مش بتظهر في الفاتيكان مثلاً او امريكا او اي دولة أوروبية
تقدر تقوللي إشمعنى كل لما تحصل مصيبة سياسية او محاوله لمحاسبة مسؤل كبير تظهر معجزة من المعجزات
ليه انتشرت شائعة الشجرة اللي على طريق مصر الاسماعيلية اللي كان مكتوب عليها لفظ الجلالة (الله) في شهر اكتوبر 2007 يعني في عز ازمة اضراب عمال المحلة وإشاعة موت الرئيس وآلاف المواطنين يقطعون طريق الأوتوستراد احتجاجاً علي انقطاع المياه
هو احنا بقينا شعب متخلف من شوية
دلوقتي برضه بيصرفوا نظر الشعب عن قانون الضرائب العقارية بالحوار ده او عن حاجة كبيرة بتتحضر خلف الكواليس

Lady E said...
This comment has been removed by the author.
بدراوى said...

بوست عميق و جميل
و ان كنت استغربت و رفضت نبرة السخرية من الأخوة المسيحيين من ايمانهم العميق بظهور العذراء لمجرد فقط انهم مسيحييون

انا مسلم و لا يعنينى ظهرت او لا
بس على الأقل هماه فرحانين انها ظهرت نسيبهم و خلاص يفرحوا

Anonymous said...

مش ممكن .. هو انا كل ما اجي اكتب مقال الاقي غيري كاتب نفس الافكار والاراء !! اهو انا لو حبيت اكتب عن الموضوع ده هيقولولي قديمه اشرف حمدي كتب عنها وانتي ناقله الكلام !!

هو ده بقى الي بيسموه الصباق السحافي ياخويا !!؟

لا بس والله انا عندي استعداد اعملك سكان لورقه كنت كاتبه فيها نفس الافكار دي من تلات اربع ايام وكتبت كنهايه للمقال "اذا استطعت ان تثبت لي ان العذراء ظهرت في سماء مصر .. سأثبت لك ان لفظ الجلاله ظهر على جسد طفل رضيع روسي باللغه العربيه" ! ـ

بس خلاص راحت عليا :(

البوست تحفه يا اشرف .. وتحليل موضوعي ومحايد جداااا جدااا جدااا
زمن المعجزات انتهى
والانسان في حد ذاته معجزه .. بس مش حاسس بيها

هآله

ثرثارة said...

ناس بتقول لازم يكون عننا حوار اديان وناس تقول لازم حوار طوائف

احنا عايز لنا تكسير دماغات عشان نخلص من الحاله اللي احنا فيها

رائع كعادتك

ناجي العلي 2000 said...

في الماضي كان الجهلا من الناس يلجأون الي الخرافة حين يعجز العقل عن تفسير ظاهرة من الظواهر
اما في عصرنا الحالي (عصر العلم) اصبح الناس يلجأون الي محاولة وضع تفسير علمي وسند مادي للخرافة

........................

للاسف يا اشرف المشكلة مش مجرد صراع بين طوائف
المشكلة في اهمال قيمي العقل والعلم

تسلم ايدك يا معلم
:)

D00D said...

عزيزى د. أشرف

حبيت أسرد بس بعض المعلومات البسيطة لأنى عارف إن التقوقع الرهيب اللى معظمنا كأقباط فيه دلوقتى بيخلى محدش عارف عنا حاجة، وده كنت بلاحظة جداً فى كل زملائى المسلمين فى الكلية فى أبسط حاجة لما كانوا يعزموا عليّا بأكل مثلاً وأقولهم انا صايم وهما يكونوا لسه شايفينى بآكل حاجة قبلها ويستغربوا، ميعرفوش حتى الصيام بتاعنا عامل ازاى، بالتالى ردّى ده مجرد محاولة إنى أنقل لك العقلية القبطية من ناحية الموضوع ده بصفتى واحد منهم، وشوية معلومات عن الموضوع، وبعدين هقول لك رأيى الشخصى فى الآخر.


أولاً: قصة ظهور العذراء فى الزيتون سنة 1968 تقدر تقول اننا "اتربينا عليها"، يعنى أى شيخ، كهل، شاب، أو طفل مسيحى فى مصر "عارف كويس" إن العذراء ظهرت فى الزيتون فى مصر زمان وإنها عملت معجزات وشفت ناس كتير، وده سبب إنك لو قلت قدام أى قبطى مسيحى إنك مش مصدق موضوع الظهور هتلاقيه يتضايق، عارف الجملة بتاعة "انت تنكر المعلوم من الدين بالضرورة" اللى المتطرفين بيرموها فى وش أى حد يرفض أى حاجة؟؟ أهى حاجة كدة، فكرة ظهور العذراء دى جزء من التكوين العقلى لنا كأقباط وإيمان راسخ متربيين عليه، لدرجة إن تشكيكك فيه أمام أى قبطى عادى هو مساو عنده كأنك بتقول له إنجيلك محرّف مثلاً.

وبالتالى كلنا كأقباط مقتنعين تماماً بما إنها ظهرت قبل كده فى الزيتون إلى آخر القصة إن جمال عبد الناصر جه بنفسه وشافها واتبرع بالأرض بتاعة الجراج للكنيسة إلخ إلخ، لو عايز تعرف باقى تفاصيل القصة من الجانب القبطى هتلاقيها فى اللينك ده
http://www.coptichistory.org/new_page_261.htm

ده سبب إن الناس عملت الضجة دى كلها وراحت جرى على الورّاق، عشان الموضوع ده معروف من عندنا قبل كده أصلاً وبالتالى كان عادى جداً إن الناس كلها تصدق، مش عشان الناس متخلّفه ولا بتبحث عن الغيبيات من كتر الهمّ اللى هما فيه زى ما قيل، لكن لأن الموضوع ده معتاد، حاجة مسلّم بها إن العذراء بتظهر والناس رايحة تتبارك بيها، عادى يعنى!


ثانياً:
موضوع ليه بتظهر فى مصر بالذات وليه فى كنائس الأرثوذكس بس، انا هعمل زى مداخلة د. خالد منتصر فى العاشرة مساء، ادخلوا على جوجل وابحثوا عن
Marian Apparitions
وشوفوا الموضوع ده مذكور إنه حدث فى كام مكان فى العالم (وطبعاً معظمهم مش أرثوذكس)، انا قلت "مذكور" خلى بالك، انا لا أحاول إثبات أى شىء ده مجرد سرد معلومات ورد على تساؤلات. وفيه كمان فيديوهات وأفلام تسجيلية على يوتيوب منها كتير عن الزيتون.


ثالثاً:
إشمعنى العذراء مريم وليه مش المسيح؟؟ سؤال طرحه الكثير من الرافضين للتصديق، هدفهم الواضح من طرحه هو إن اللى دبّر الخديعة دى اختار العذراء مريم بالذات عشان مكانتها عند المسلمين والمسيحيين وده اللى هيساعده إنه يوصل لهدفه اللى مكانش هيوصل له لو كان إختار فبركة ظهور للمسيح مثلاً أو احد القديسين. أظن البحث بتاع جوجل اللى ذكرته قبل كده يكفى للرد على النقطة دى، وأكيد دى مش فبركة فى العالم كله على مدى التاريخ هدفها التآمر على المسلمين المصريين بالذات فى هذه الأيام!

D00D said...

رابعاً:
رداً على النقطة اللى أثرتها، ليه المعجزات دائماً غير واضحه؟؟ انا قريت كلمة جميلة جداً على أحد المواقع بتقول
For believers, no explanation is necessary...
For Skeptics, no explanation will satisfy...
Faith is not based on reason.

صدقنى لو العذراء ظهرت بهيئتها الكاملة لشخص شكاك فى بيته...ولا هيصدق!!
واؤكد لك إنه هيلاقى مليون تفسير وتفسير للى شافه ده يقنع به نفسه غير إن ده يكون ظهور حقيقى، الإيمان أصلاً قائم على إنك تصدق حاجة بدون دليل عليها، وإلا لو قدمت لك الدليل العلمى الدامغ يبقى فين الإيمان بقى ما الدليل معاك أصلاً هتنكر ليه!!

خامساً: رأيى الشخصى
بالنسبة للورّاق، مقدرش أقول لك حقيقى ولا لأ، وبصراحة انا فكرت نفس تفكيرك بالظبط لما شفت فيديو الاختفاء ده وقلت ايه اللمبة دى! وبستغرب جداً برضه ليه محدش فحص البرج؟ طب ليه محدش كان معاه أى كاميرا عبيطه بدل تصوير الموبايلات ده كانت جابت تفاصيل الشكل وحللته أحسن من كده بمراحل؟؟

لكن بالنسبة للظاهرة نفسها كظاهرة، انا محضرتهاش قبل كده، وممكن فعلاً أصدق إن مجموعة من الناس فى مكان واحد تهلوس هلوسه جماعية وتتخيل حاجات مش موجودة، لكن فى حقب مختلفه عبر التاريخ؟؟ وفى أماكن متفرقه فى العالم لا تجمعهم ثقافه واحده؟؟؟ لأ أفتكر فيه حاجة مش منطقية فى الفرض ده، أكيد فيه ظاهرة ما فوق التفسيرات الفيزيائية اللى نعرفها وفوق إدراكنا البشرى المعتاد.

سادساً: تداعيات وتفسيرات(بغض النظر عن كون الظهور حقيقة أم لا)
زكريا بطرس بإستمرار بيشكك ويهاجم كل ما يخص الإسلام، وناس كتير زى محمد عمارة فى كتابه "تقرير علمى" عماله تكرر فى نفس التهم القديمة اللى بتقال عن المسيحية منذ ظهورها، كل ده خلى الطرفين عايزين أى فرصه أو دليل يسمح لهم إنهم يطلعوا لسانهم للطرف الآخر ويقوله "شفت بقى أهو انا اللى عقيدتى صح"، وده بيتجلى فى أكتر من موضوع عند الطرفين على سبيل المثال ظهور العذراء والإعجاز العلمى إلخ إلخ...كل واحد عايز يقول للتانى يابنى انا اللى صح وعندى الدليل على عقيدتى أهو انت اللى عقيدتك لا دليل على صحتها!

بغض النظر عن تصديق الشخص للموضوع من عدمه، طالما ثقافة الإختلاف وقبول الآخر موجوده، مش هيبقى فيه أى مشكله، عادى الناس هتتناقش وتختلف ومفيش زعل زى ما احنا بنعمل هنا كده.

إنما صراعات وشتائم متبادله زى ما حصل فى كل مكان؟ هنا تكمن المشكلة الحقيقية اللى لازم نركز عليها.

أشكرك بشده وتحياتى لك.

أشرف حمدي said...

dood
سعيد جدا بتعليقك المتميز
بس برضه أرجع وأقول حاجة :) يااااادي المسلمين والمسحيين
طبعا انت عارف انا ماكتبتش ده باعتباري مسلم ، يعني مش بقوله وانا واقف على منبر ولكن من أمام الكيبورد :) ولو كنت مسيحي كنت قلت نفس الكلام بالحرف

وعشان أريح دماغي بدأت الموضوع بالمعجزات الأونطة زي الشجرة والسمكة والصخرة والبيضة وكل حاجة ييجي واحد يسرح بخياله فيها ويقول انا شفت

يا راجل هو فيه مسخرة أكتر من مسخرة واحدة كانت بتشرب فنجان قهوة وبعد ما خلصته شافت في بقايا القهوة صورة الشعراوي ؟؟؟
وتاني يوم كل الصحف والكجلات قعدت تنشر في الصورة العبيطة لفنجان القهوة
شعراوي ايه اللي يحطلع في فنجان قهوة يا جدعان عيب بقى هزأتوا الراجل ، احترموه شوية :) انا حكتب في التدوينة الجاية عن الموضوع ده بشكل عام

بص انا شفت فيديوهات كتير عن موضوع الزيتون وشفت الصور

بس إللي كل شوية يقولوا :هو كان فيه ليزر أيامها ؟ أقول له روح أقرا عن الهولوجراف في موسوعة ويكيبيديا حتلاقي الفكرة موجودة من الأربعينات وتم تطبيقها أول مرة في سنة اتنين وستين
اللي بيقوللي لازم حائل أقوله لأ ، كفاية دخان ، كفاية بروجيكتور ودخان ونعمل احسن من كده بدون ليزر أصلا

رأيي الشخصي لسة ما كونتوش بخصوص الزيتون تحديدا لإن اللي وصلني محدود جدا وماكنش فيه فيديو متصور - مجرد صور أبيض وأسود
لكن واضح إن موضوع الزيتون هو الأقوى تأثيرا وكان درامي أكتر لإرتباطه بمعجزات شفاء ولإن العذراء كانت بتتحرك زي ما اتقال

بالنسبة للمعجزات ، أنا عن نفسي مش محتاج معجزات
كتاب الفيسيولوجي بتاع ثانية تانية طب كلع معجزات ، لما تعرف إن الجسم شغال ببرنامج شديد شديد التعقيد ، بلايين الأكواد وسطور البرمجة ، ومافيهاش غلطة واحدة
برنامج كامل بدون
bugs

كفاية مادة التشريح وانت تشوف المعجزات اللي على حق

وانت ماشي بالليل ارفع راسك للسما وشوف المعجزة اللي بجد بقى
كل النجوم الي انت شايفها دي مالهاش وجود أصلا دلوقتي ، انت بتبص على الماضي اللي انتهى من ملايين السنين عشان النجوم دي اتحرقت وانتهت واللي وصل لنا منها مجرد صورة من الماضي اللي بيبعد عننا ملايين السنين الضوئية

بص ع القمر وشوف المعجزة ، القمر اللي كان جزء من الأرض وانفصل عنه واتشعلق في الفضاء

فمش حنقف على معجزة ظهور طيف :)))

أشكرك كثيرا على تعليقك الدسم والمفيد
خالص حبي واحترامي وتقديري

حسن يحيى said...

رغم اني بقرالك من فترة و مش بيعجبني حاجات كتير بتقولها .. الا انك لما تقول حاجة انا متفق معاها و عاجباني ده ميمنعش اني اعلق و اقولك اني متفق معاك تماماً !

اذا كانت العذراء تتجلى فلماذا اختارت التجلي بهذه الطريقة الساذجة؟! .. و بعدين هو مينفعش تتجلى على الأرض ؟ لازم يبقى فوق الكنيسة ؟

أعتقد انه أي مثقف مسيحي كان أو يهودي أو مسلم أو من جنس أي ملة هينكر الكلام الفاضي ده !


سلامي لك .

Anonymous said...

مقال رائع يا أشرف .. كل مدونتك رائعة، لكن لي اعتراضًا على مقال تجلي العذراء. ماذا يضير لو تركنا الأخوة المسيحيين يؤمنون أنها ظهرت، وماذا لو احتفظنا نحن برأينا في أنها لم نظهر ؟.. أنت تعرف ولعي بالدقة العلمية ،لكني في هذا الموضوع بالذات أفضل الصمت وأقول: ما جتش على دي بينما الناس تغلي البردقوش بدلا من علاج السكر المحترم. أنت ترى مناخ الشحن الملتهب وتعرف جيدا ما سيحدث وما سيقال .. لو كان الجدل مسيحيا مسيحيا فقط فأهلاًُ به، لكن صدقني سأتضايق جدا لو أن أخا مسيحيًا هاجم شيئًا مماثلا عند المسلمين حتى لو معه حق. هناك حساسية لا شك فيها في هذه الأمور وصدقني لن تصل لأية نتيجة موضوعية ...

المصريون مرهقون يشعرون أن الدنيا اضيق من سم الخياط ، ويرغبون في معجزة .. هذا صحيح .. لكنك لن تحقق نفعا علميا من هذا المقال ..

الكلام عن ظهور العذراء يتكرر في كل المذاهب المسيحية وفي كل بقاع الأرض، لدرجة أنني رأيت حلقة من برنامج بن وتلر اعتقدت فيها مهاجرة مكسيكية أن العذراء ظهرت على باب في بيتها، وهناك شطيرة الجبن التي بيعت في أي باي بخمسين ألف دولار..إذن ليس الأمر مقصورا على مصر ولا الكنيسة الأرثودكسية.
هناك كلام كثير يقال عن هذا وصدقني يمكنني كتابة مقال كامل عن هذه الأمور، فلو كنت مسيحيا لتكلمت براحتي .. أما هنا والآن فأنا أقول إن الأمر حساس والصمت خير سياسة ...



د. أحمد خالد توفيق

لم أعرف كيفية الدخول إلا كمجهول

shosho said...

good words need good answer ,promise u to write for u

Anonymous said...

بصراحة انا لسة قارية الموضوع دلوقتى يمكن متاخر شوية بس قولت اقول رايي انا مسيحية و مؤمنة بظهور العذرا جدا و دة مش بس لكونى مسيحية بس لانى كمان شوفت دة فكرة التوقيتات الى حضرتك قولت عليها فكرة كويسة ان كانت بعد النكسة او فى 86 الى انا بصراحة مش عارفة كانت فى اية فى البلد ساعتها او حتى السنة الى فاتت بس اية الى بيمنع فكرة ان العذرا تظهر يمكن دخول التكنولوجيا خلانا نشك بس مثلا فى 68 كانت اكبر حاجة تكونولوجيه التليفون و التليفزيون الابيض و اسود و كمان دة كان بتاع علية القوم و اعتقد ان ظهورات الزتون استمرت 3 سنين و كل لاناس شافتها
و برضو ظهور بابادبلو 86 ناس كتير شافوها و كانو بيقطعو النور عن المنطقة خوفا من الكاشافات و لاثبات صحة الظهور فاذا كان الظهور الاول منظبوط بشهادة كل الناس و الكنيسة و البلد وقتها اذا ماذا يمنع ظهور تانى و تالت
القصة ببساطة مش قانديل ام هاشم و لا محاولة انا كل واحد يهرب من همومه فى اتجاه دينى لانى برقض دة لكن فى وسط حياتنا الى بقت كلها شغل و اعتصامات و فقر و ناس بيتضرب فى بعض محتاجين تأيد من ربنا محتاجين حاجة نتلم عليها كلنا روحيا حاجة تحس انها اكبر منك حاجة اقوى منك حاجة تتسند عليها
من غير افكار رجعية و لا محاولة اقناع حد بحاجة انا شايفة ان ظهور العدرا فرح ناس كتير ناس محتاجين لاى حاجة يفرحو بيها و قوى ايمان ناس فى ايه المانع اننا نقبل دة من غير ما نشكك

Counter