Total Pageviews

Wednesday, November 28, 2007

إدحرج وأجرى .. وتعالى على حجري


حينما جلست علي "حجر" زميلها بالمقعد الخلفي في الأوتوبيس المكيف المتجه من ميدان الحجاز بمصر الجديدة إلى الهرم .. لم تكن هذه هي المشكلة ..
وحينما نامت في حضنه وهي لا تزال علي "حجره" لم تكن مشكلة أيضا ..
وحينما استيقظت بعد محطتين لتطعمه الشيبسي في فمه وتضحك لم تكن مشكلة بالنسبة لي ..
أما أن يصل الأمر إلى اشعال جوان حشيش وتبادله معها ومع ثلاثة فتيات أخريات في مكان مغلق ومكيف فهذه هي المشكلة
...
وسألت جاري وانا واقف أحاول التشبث بأي شيء مع اهتزاز الحافلة وتمايلها :
ــ هم بيحششوا ورا ولا ايه ؟
ــ آه .. دي غرزة .. خد النص جنيه ده وهات تذكرة
ــ تذكرة ايه اللي بنص جنيه ؟ هو الحشيش اشتغل ولا ايه ؟
...
الغريب في الأمر أن أحدا لم يتحرك ولم يعلق وحتى لم يخبر السائق .. إما انني أرى هلاوس بسبب إرهاق العمل .. واما اننا بالفعل نعاني تناقضا رهيبا لا يمكن ادراك أبعادة إلا في هذه المواقف

22 comments:

The Alien said...

مشكلة الحشيش ف الحاجات اللي بتتحط عليه
دلوقتي متلاقيش حشيش نضيف
كله مغشوش

تحياتي

اسكندراني اوي said...

لولا اني متاكد تماما انك بتتكلم جد كنت قلت انك بتهزر

هو في ايه ؟؟؟
ايه اللي بيحصل للناس

مختار العزيزي said...

ممكن يكون محدش اتكلم ولا السواق لأن محدش فيهم عارف ريحة الحشيش فمثلا كانو متخيلين إن ده ريحة كاوتش العربية أو بارفان أو وساخة أي حاجة.

أنا باقول كده ليه؟ لأن في مرة كنت مع واحد صاحبي محترم أوي ومعيد في الجامعة الأمريكية ، رحنا سور الأزبكية، كان في ناس هناك بتسحسح بانجو والريحة بدأت تهل، فانا قلتله يالا يا نجم نمش لأن أنا صدري بيتعبني عشان الحساسية فقالي اه في ريحة غريبة شوية، هي دي ريحة إيه؟

كان سؤال برئ ولما قلتله ده بانجو يا إبراهيم إنت أول مرة تشمه؟ راح قاللي والشك مالي عينيه ومناخيره: إيه ده انت شغال ايه بالظبط وانت عرفته منين؟

إنما حلو العنوان، مكملتش بقية الأغنية ليه؟ مالقيش عندك حاجة عن الأغاني الشعبية بتاعة الأفراح؟

مختار العزيزي said...

اه صحيح
هو اسم الأتوبيس المكيف له علاقة بالتكييف كجهاز ولا بالكيف والتكييف كحالة مزاجية؟

حبة حاجات (ايمان) said...

لا لا لا اكيد انت اللى كنت تعبان ومرهق
ما شعب مصر كله تعبان ومرهق
الله يكون فى عوننا


بس انا ليا مأخذ عليك

ليه انت ما قمتش وبلغت السواق يعنى اضعف الايمان

تحياتى

أشرف حمدي said...

الموضوع ان الناس شكلها خافت من منظر الشباب دول خاصة انهم كانوا مجموعة كبيرة
وكمان السواق راجل غلبان أنا عارفه وبركب معاه كل يوم ولو كان حد قالله ماكنش حيعمل حاجة ، لو كان سواق تاني غير ده كنت عرفت اسخنه كويس :)

أنونيمس said...

يانهار اسود
.
انت بتتكلم جد؟؟؟
.
.
_ولا انت اللي كنت مونون_معلش اعذرني

أشرف حمدي said...

أهو دلوقتي حطلع انا اللي محشش :) ومش بعيد كمان الأن يلبسني قضية ترويج شاعات مغرضة بهدف زعزعة الأمن القومي
والله ده اللي شفته
انا ماشمتش حشيش انما طريقة تناول السيجارة من فم لفم يوحي بأنها سيجارة قيمة مش اي سيجارة
يمكن سيجارة مستوردة الله أعلم
!!!

أحمد said...

عندى فضول لمعرفة العلاقة بين البوست
وبين صورة الفتوغرافيا الموضوعة التى تصور مجموعة من مجندات الجيش الاسرائيلي؟

walaaz said...

أنا كنت هسألك لما انت عارف انه حشيش متكلمتش ليه؟
لأن زى ما مختار قال مش كل الناس هتفهم ان دى ريحة حشيش
لكن ردك الأخير انها يمكن تكون سجاير مستوردة برر موقفك سنة يعنى :D

ايه يا ناس انا وزيى كتير بدوخ من ريحة السجاير .. جه اليوم اللى نشم البانجو قهرا وأجبارا ؟
لأ وكمان من غير ما نعرف

أنونيمس said...

متزعلش يا سيدي أنا آسف
حقك على
بس الموقف بعيد عن الفهم
ازاي بقت حاجة زي دي عادية وبتعدي
حتى لوكانت سيجارة عادية
.
.
لا أستطيع أبداً فهم الحرية الشخصية بهذا المعني
.
.
بلاش مونون
طب تعبان مثلاً
:D

أشرف حمدي said...

أحمد
يابن اللذينا عرفتها ازاي دي ؟
ههههههههه
طبعا مش قصدي ، الموضوع اني كنت بدور علي صورة لبنات في اوتوبيس فدي اللي طلعت قدامي

انونيمس
ههههههه بتعتذر ليه طيب انا بهزر معاك :)
ممكن تقول كنت مونون من الشغل :)

Ehab said...

ايوه ياسيدي
دي خرباه المجتمع و تتناقضه

انا اللي قابلتك في الجيزه
:)

لماضة said...

هههههههههه
طيب كويس انك قعدت ساكت
انا مره دمى حمى واخدتنى الجلاله
وكنت هاخد علقه مخدهاش لا مؤاخذه
بس ربك ستر لما عرفوا انى دكتوره
خافوا من الحقنه باين
ههههههه
اصلى كنت شايله جمجمه فى شنطتى
ربك يستر علينا

حواديت وحكاوي said...

ايه يا اشرف ده
ده الكلام ده فين
في مصر
في sta
ولا في اتوبيس سياحي
ولا فين
قولي علي شان اعرف اوظبط نفسي

وياريت كده حاجه علي زوقك ورسمك
علي ان الحكومه هاتشيل الدعم

يعني ماهيه خلاص بقي حشيش ودعم

ketchup said...

بصراحة الحشيش بقا حاجة مستفزة جدا
خصوصا بين طلبة الجامعة

خصوصا بقا المغتربين اللي من بلاد تانيه و واخدين شقق في القاهرة او اسكندرية او المنصورة او اواو

بقا حاجة يومية زي الاكل و الشرب

مش زي زمان الحشيش كان الحاجة الجبارة اللي بتهز اي واحد لما يشوفها او يشمها
دلوقتي ممكن تفتح كانز بيبسي تلاقي فيه حشيش

أحمــــــــدبــــــــــلال said...

نفسى انزل القاهرة أركب الاتوبيس المِكيف و ليس المُكيف ده
و أقعد أتفرج شوية

معاذ رياض said...

أنا خايف مرة أجي أركب المكيف ده يقول لي السواق : "رايح فين يا كابتن ؟ الدخول كوبلز لو سمحت"

;-)

Anonymous said...

وربنا يخلي لينا
الاهالي الي بيتكلموا بكل فخر ويقولو
ولادنا متربيين احسن تربيه
وحكومتنا الي بتقول
مش عاوزين ننسا اننا شرقيين يا جماعه

مش قايله انا مين دلوقتي

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

Esper said...

ايه ده
أنا عالطول باركب الاتوبيس ده وانا مروح من الكلية وعمري ما شفت الحاجات دي
بس انا لو منك كنت قلت للسواق يمكن يعمل حاجة

Mahmoud said...

يعني قاعدة على حجرة واحضان ومسخرة واخدتك الحمية قوي على الحشيش
يعم الوضع كله غلط من الاول

Aya said...

بص انا بسمع كتير اوووووووووووى عن اللى بيحصل فى السى تى ايه .........بس عمرى ما شفت الحمد لله...؟

Counter