Total Pageviews

Friday, May 08, 2009

وكسة الخنازير

خمسة أسباب تجعل انتشار واستفحال مرض انفلونزا الخنازير في مصر أمر حتمي
أولا : مناخوليا التديّن \ ولا نقول الدين

مصابون بهيستيريا التديّن ، نوع ما من الحساسية ، أرتيكاريا ، استبحس
يذكرني هذا بواحد من أشهر مشاهد الأفلام العربية المكررة حينما تذكر كلمة الأسياد أمام ست جملات فتنتفض وترتعد وتبصق في عبها : تتتف ، يا خراشي ، اللهم أحفظنا ، سامحوها ، سامحوها يا سيادي برررررررر.
ثم تأرجح رأسها كما في حلقات الذكر ، والله .. حي .. الله .. حي
وبقدرة قادر تم تحويل مرض أنفلونزا الخنازير من كونه خطر يهدد حياة البشر على هذا الكوكب إلى مسألة دينية بحتة ، في البداية ظهرت تعليقات على غرار : مش قلنالكم يا مسيحيين إن الاسلام هو الصح ودينكم هو اللي غلط عشان عندنا الخنازير حرام وانتوا عندكم حلال ، آدي حكمة ربنا بقى عشان تعرفوا .
الرد : لقد حلل الله أكل الطيور ، وبالرغم من ذلك هناك أنفلونزا طيور ، هل هناك علاقة ؟ بالطبع لا ، اتوكسوا على خيبيتكم ، هذا المرض لا يفرق بين مسلم ومسيحي ويهودي وماجوسي وبوزي وهندوسي ، ولا بين أبيض وأحمر وأصفر واسود ، لكنه يفرق بين أمة وأخرى من حيث مستوى الوعي ودرجة التعليم والثقافة ، كشعوب متخلفة تركنا المشكلة ورحنا نخرج ألسنتنا للمسيحيين ، وفي نفس الوقت سبحان الله راح اصحاب مزارع الخنازير المسلمين يهربون الخنازير لتربيتها خلسة ويحاربون الأمن ، والآن يحاربون فتوى تصدر قريبا لإغلاق المساجد ورحلات الحج والعمرة في حالة انتشار المرض في مصر بالرغم من أن هذا لا علاقة له بالدين من قريب أو بعيد ولكنه متعلق بمنع التجمعات ، من التعليقات على الخبر بموقع مصراوي إليكم هذه العينة التي توضح كيف يفكر هذا الشعب
:
عودتنا مشيخة الازهر فى العهد الحديث على النطق بالكفر ونحن نعلمهم بالفعل اننا سنذهب للصلاة فى الجماعة وعمارة المساجد لاننا مؤمنون بالله وهم ظالمون لمنعهم ذكر الله فى المساجد

والله كويس خلاص نبطل صلاه علشان نحمي نفسنا وندخل النار واحنا مرتاحين خاف الله يا مولاانا وشوف لك شغله تانيه
دي آخرة السماح بالتعامل مع شيء حرمه المولى عز وجل والمصيبة أننا دولة إسلاميه

مقدرش اقول حسبى الله ونعم الوكيل اللهم لا تؤاخذنا بما فعله السفهاء منا
ولماذا لا تبدؤا باغلاق الملاهى الليلية وصالات القمار وهى اماكن مغلقة وتتصاعد فيها الادخنة وغيرها ...اتقوا الله ليجعلك لكم مخرجا
التعليق الأخير بعنوان مسلمة وأفتخر بالمناسبة ، بارك الله فيكي يا أختاااااه ، ممممموووووا \ بوسة
هذا هو ما أقصده ، الأرتيكاريا ، الاستبحس ، كله إلا الصلاة ، لالالالالا ، إلا ده يا عُزّال إلا ده ، وكأن هناك قرار جمهوري بمنع الصلاة ، وكأن القرار يهدف إلى تكفير المسلمين ، وكأنه يدفعهم إلى دخول جهنم وبئس المصير ، الرد : ابشروا أيها المتشدقون ، لو تفشى المرض سينغلق كل شيء ، الجوامع والكنائس والمدارس والمصانع والمسارح والسينمات والبارات والحمامات العامة ايضا ، وستنغلق أفواهكم قبل كل ذلك . عندها لن يمكنكم حتى الخروج إلى الشوارع للتسول بسبب حظر التجوال وستموتون جوعا في بيوتكم .
على الجانب الآخر ، هناك بعض التعليقات على الخبر التي وجب نشرها هنا لأنها تعبر عن فكر ديني واعي ومتزن
وماله ؟
هو احنا ليه واخدين الدين مظاهر ؟ انا مؤيد جدا للقرار لو اتخذه علماء ثقات مطبقين فيه شرط الضروره ، وبعدين مع احترامي للآراء المهاجمه للقرار ، لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بيننا ، وعرضنا عليه الأمر ، لكان اختار ما فيه مصلحة الناس ، لأنه - صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه - كان دائم التيسير على الناس. وبعدين هو القرار أشبه بالحجر الصحي ، وح يبقى لمده زمنيه محدده ، مش الغاء لصلاة الجماعه للأبد !! بالمناسبه في المكسيك السلطات منعت الناس من الخروج من بيوتها 3 ايام ! يا جماعه بلاش نتعامل مع الدين بطريقة هو كده ومفيش غير كده !! وانا بوضح ان رأيي مع القرار لو اتخذه علماء ثقات (وحط تحت ثقات دي 100 خط يعني متقوليش طنطاوي:) )


ثانيا : فقدان الثقة في الحكومة
هذا أفهمه ، ولكن ما لا يمكنني فهمه أو ادراكه حقيقة هو فقدان الثقة الذي يصل إلى مرحلة أن تنتشر فكرة المؤامرة ، أطباء ومهندسون ومدرسون وعقليات من المفترض انها متفتحة للغاية تؤمن بفكرة أن انفلونزا الخنازير مجرد إشاعة وأكذوبة أطلقتها الحكومة . مسيحيون يؤمنون أنها مؤامرة اسلامية لقتل الخنازير ، مسلمون يؤمنون أن انفلونزا الطيور مسرحية بهدف القضاء على الطيور في مصر ورفع سعر اللحوم الحمراء والأسماك ، وكما قلنا في النقطة السابقة مؤامرة لتكفير المسلمين طبعا وحرمانهم من صلاة الجماعة والحج والعمرة .
ثالثا : الاحتكار والسوق السوداء
علبة التاميفلو وصل سعرها لخمسمائة جنيه ، والعلبة عشرة أقراص كورس واحد بواقع قرصين يوميا لمدة خمسة أيام لعلاج فرد واحد ، هل يوجد بمصر سبعين مليون علبة تاميفلو ؟ بالطبع لا ، وأتوقع أن يصل سعر العلبة لأكثر من ألفي جنيه في حالة انتشار المرض ، هذا إذا وجدت العقار أساسا .
رابعا : الجهل
هذا تلخيص كل شيء ، الجهل بالمرض ، بكيفية مواجهته ، الجهل بأمور الدين ، الجعل الذي يصل إلى حد الغباء والعناد في كل شيء ، لقد اندثرت أمم كاملة بسبب الجهل ونحن أمة جديدة نندثر .
خامسا : وهو تلخيص التلخيص
اننا في مصر ، ألا يكفي هذا السبب ؟

6 comments:

وينكى said...

طب اسمع دى بقى
واحد قالى ان من الأول اساسا مافيش حاجه اسمها انفلوانزا الطيور
وان الخنازير هى السبب فى كل حاجه
ولما قضوا على كل الطيور والانفلوانزا لسه موجوده كان لابد من الاعتراف بأنفلوانزا الخنازير
وان كل الليله دى اسباب اقتصادية بحته امريكا عملتها
وان اسرائيل بتحاول تبعد الشبهة عن الخنازير وعاوزه تسميها الانفلوانزا المكسيكية
حتى ان المكسيك اعترضت على التسمية دى
هى اسرائيل بتاكل الخنازير اصلا؟؟؟؟

والله الكلام ده اتقالى امبارح بالحرف من واحد المفروض انه مثقف
---------
معلومات تانيه عرفتها بقى
وزارة الصحة لغت الاجازات وكلفت كل الدكاتره اللى فيها انهم ينزلوا عشان يدبحوا الخنازير
من غير ما يكشفوا عليها او يحددوا الحيوان المريض من السليم
والادهى ان ماحدش منهم يعرف الطريقة السليمة لدبح الخنازير
خصوصا انه مغطى بشحم كتير وعنيف وشرس
ولا حتى يعرفوا يقوا نفسهم ازاى لو كان الحيوان مريض
اللى بيحصل دلوقتى هو إبادة كاملة لسلالة خنازير
وبيقال انهم بيعوضوا صاحب الخنزير عن كل راس ب50 جنيه
يعنى اللى بيتاجروا فى لحوم الخنازير بيبيعوا الكيلو ب25 جنيه
وقول ان الخنزير بالميت فيه 25 كيلو
يبقى رقم 50 جنيه دا اتحط على اى اساس
------
انا ماباكلش خنازير بس فى نفس الوقت ارفض الظلم اللى هايحصل للفقراء اللى بيتاجروا بحاجات بسيطة زى دى
طب فين بقى اصحاب المزارع الكبيرة اللى شغالين فى السر؟

لورنس العرب said...

أولا: لم يعلق أحدا من المسلمين على الأمر -هذا للعلم- ولكن منخوليا التدين ظهرت من جانب النصارى -وبالتحديد نصارى مصر في المهجر- وأرادوا ان يجعلوا من الأمر صدام بين المسلمين والنصارى داخل مصر إلى أن قال البابا شنوده الثالث أنه لم يأكل الخنزير في حياته وهذا التصريح مثبت بوسائل الاعلام المختلفه، وهذا بالطبع ليس لأنه يقول ان الاسلام دين الحق ولكن لأن الخنزير في الأساس محرم في العهد القديم واليهود لا يأكلوه ومعروف ان العهد القديم جزء من الكتاب المقدس عند النصارى، ولهذا السبب قامت فوبيا الدين في موضوع الخنازير ولم يكن للمسلمين في مصر اي رد فعل، يعني الموضوع تلكيكه من الأخوه في المهجر الذين يريدون ان يشعلوا النار في البلد مستغلين اي شيء حتى ولو كان خاص بصحة الناس
2- الخوف الآن هو أن الخنازير قد ذبحت بالفعل واعدادها كبيره، بالتأكيد سيتم تسريب الكثير منها إلى مصانع اللحوم المنتشره في مصر،وهنا تكمن الكارثه

مواطن مصري said...

ياااااااااااااااااة انت قولت الي انا عاوز اقولة



اصل احنا في مصر

عمر ما هيحصل ثقة بينا و بين الحكومة


و صدق ماركس حين قال الدين افيون الشعوب


و بعدين انتنت بتقرأ التعليقات بتاعت الاخبار زي ب الظبط سعات بلاقي تعليقات كوميدية

قبطى مصرى وعايش فى مصر said...

بوست رائع كالعادة يا دكتور أشرف...

انا حبيت بس أرد على الأخ لورنس العرب، يا عزيزى الاحتقان على الجانبين، المسيحى اللى ينكر ده يبقى عبيط، والمسلم اللى ينكر ده يبقى متخلف عقلياً.

وانا شخصياً لسه حاصل معايا موقف مع أخ مسلم اسمحولى انا آسف مضطر احكيه بعدين بس كان يعبر عن مدى تحويل الموضوع ده من موضوع طبى بحت إلى موضوع دينى بشكل غريب وقالى كلمة بايخة جداً على انها هزار، وده اللى أكد لى ان سواء المتعصبين أو غير المتعصبين جواهم نفس التفكير وهو "شفتوا بقى!! ما كنا بنقول من بدرى وانتوا اللى مش سامعييييييييييين!!"

الحقيقة ان كلام البابا شنودة صحيح 100% فعلاً، اكتر من 95% من اقباط مصر مش بياكلوا ال
Pork
خالص ومش متعودين يدخلوه بيوتهم أصلاً، لكن اهو الدروشة بتطول الناس كلها فى المواقف اللى زى دى بالذات، حتى لو واحد كان كذا وكذا وكذا ييجى عند دى ويعمل فيها المتدين الشريف ويقولك شفتوا بقى احنا صح!

ماشى بلاش انفلونزا الخنازير أصلاً، الخنازير بيعيش فى جسمها دودة شريطية وبتستحمل درجات حرارة عالية وساعات مش بتموت ولو اتنقلت للإنسان بتعمل مشاكل صحية كبيرة، هل ده يعنى مثلاًُ يقلل من المسيحية فى حاجه انها محرمتش لحم الخنازير؟؟!

لأ طبعاً طب ما على رأيك يا دكتور أشرف ما كان الإسلام حرّم أكل الطيور بالمره عشان انفلونزا الطيور ماهى مش فارقة!!

ولا كنا نحرّم الخضروات كلها عشان الفاشيولا
:D :D :D :D :D :D :D :D :D

كان نفسى الناس المعتدله حقيقى اللى زيك يا دكتور أشرف يبقوا كتير، لأن للأسف اتضحلى ان حتى اللى كنت فاكرهم معتدلين طلعوا من جواهم ولا معتدلين ولا حاجة، حتى الاعتدال بقى فيه اعتدال ظاهر واعتدال باطن!!!!!

بسنت said...

الحاجه المؤكده فى الموضوع دا هى انعدام الثقه فى الحكومه
فى المجال الطبى احنا نفسنا مش مقتنعين باجراءات وزاره الصحه اللى زى ما بيقولوا بتعمل اللى تقدر عليه
الندوات والكلام التعبان دا ما حدش بيفهم بيحضرها اصلا
وقاعدين اطباء الوحدات يعيدوا ويزيدوا ولا كأن
المثال البسيط على كدا ان واحده كاتبه فى وحده صحيه بزورها بحكم عملى قالتلى انها هربت طيورها يوم المرور بتاع وزاره الصحهخ والاطباء البيطريين
يعنى ما فيش فايده من الداخل نفسه
واحتماليه انفلونزا الخنازير زى الطيور الى معظم فريق الاشراف عندى بالاداره اجمعوا انه اصبح متوطن فى مصر مش بعيد توصل هى كمان بس ساعتها
الفلوس هى العامل اللى هيفرق لان الاغنياء واصحاب السلطات هما اللى هيقدروا يجيبوا المصل
غير كدا كله هيموت
وفكره التعصب عادى
المنيا بلدى التعصب فيها شئ اساسى فى حياتنا اليوميه
والتعامل وكل الكلام دا ظواهر على المستخبى وما تحمله النفوس لكل شئ مش المرض بس
وربنا يشفى طبعا

Anonymous said...

ثقافة+علم+خفة ظل و طرافة+طبيب=انت يا اشرف

Counter