Total Pageviews

Saturday, May 23, 2009

الحياة بقى لونها بمبي


دكتور نبيل فاروق يكتب سلسلة من المقالات على موقع مصراوي تحت عنوان
بكره أحلى من النهاردة
ده على اعتبار إن النهاردة حلو وبالتالي بكرة أحلى طبعا . يااااااا حلاوة ، وكما قال الشاعر المصري المجهول : حلاوتها زايدة حتة ياكلوها الساعة ستة .
لن أتحدث هنا عن أمور كثيرة بيني وبين دكتور نبيل قررت ألا انشرها على الملأ لأسباب كثيرة يطول شرحها ، خاصة وأنه في مقام خالي لاعتبارات تتعلق بالسن فقط ، كما أنني تعودت أن أدع الامور الشخصية جانبا وهو ما التزمت به طوال أعوام كثيرة ، ولكن أعتقد أنه ومن حقي الآن أن أعلق على سلسلة مقالات غاية في الاستفزاز إن تم التعامل معها بجدية أو غاية في السذاجة إن تعاملنا معها بقدر ما تستحق
.
ملخص سلسلة المقالات هو أن بكره أحلى من النهاردة كما جاء في العنوان ، والعيب فيكم أنتم يا شباب متشائم يحب الفشخرة ومصاب بداء الكسل والخمول ، شباب طماع غير راضي عن حالة الرخاء التي ينعم بها ولا عن كل الفرص العظيمة المتاحة له . وحتى لا يكون الكلام على لساني دعوني أنقل لكم بعض الفقرات من الحلقة الثالثة لسلسلة المقالات الكاريكاتورية .
شباب هذا العصر غاضب ،ثائر ،محبط ،متشائم ،يرى الدنيا من حوله بمنظار أسود داكن ،يجعل المستقبل أمام عينيه قطعة من الجحيم ،والأمل فى القلوب معدوم ...
وكما يقول المثل : ماقدرش ع الحمار اتشطر على البردعة . آه فعلا احنا ولاد ستين في سبعين ، العيب فينا آه ، ماهو ده شعب لازم ياخد على قفاه ، ملطشة من كل الناس .
... ولهذا يغضب الشباب ،أو يسخرون ، من مجرد طرح عنوان هذه المقالات ... من مجرد القول بأن بكرة ... أحلى م النهاردة ....هكذا يرى الشباب الصورة ... وهكذا يعيشها ...وهكذا يحاول أن يؤمن بها ،ربما لأن القول بأن الأمل منعدم فى كل شئ هو ما يبرر تقاعصه فى البحث عن عمل ،ورفضه للوظائف التى لا تعطيه ( البرستيج ) الذى كان يحلم به ،ليتباهى به على أقرانه ،واستمرائه لفكرة أن يظل فى البيت ،يأكل ويشرب وينام من المصروف ...ولكن الواقع ،أن هذه الصورة غير صحيحة تماماً ... بل هى صورة كاذبة ، بالدرجة الأولى ...وقبل أن ترفضوا ، أو تغضبوا ، أو تسخروا ،راجعوا معى كل ما حولكم ،ثم ناقشوا ...كل ما يحيط بك من أعمال جديدة ، تعتمد فى تسعين فى المائة من طاقتها على الشباب ..شركات الكمبيوتر ...والأتصالات ....شركات توزيع خدمات الأنترنت .... كل الأعمال الخاصة تقريباً ، أصبحت تعتمد على الشباب .
هو يعلم تماما أن مقالاته كاريكاتورية تستحق السخرية ولهذا يحاول تبرير السخرية بأننا شباب فاشل ضايع ، لم أر في حياتي كاتب يكتب للشباب وفي ذات الوقت يشتمهم ، راجعوا معي هذه الاتهامات : التقاعص ، والفشخرة ، والبطرخة والاستنطاع باعتبار الشاب وكل نايم قايم في بيت أبوه زي اللطع ، وبالطبع كذاب ومدعي . ولم يشتم الشباب فقط بل أهاليهم كمان اللي ماعرفوش يربوهم ، اليكم الفقرة التالية :
الفرص ليست قليلة إذن ،ولكن الجهد المبذول للبحث عنها هو القليل فى الواقع ...والقليل جداً ....حتى شركات الأطعمة ،تبحث عن شباب للعمل، وكل من يعمل فيها بالفعل شباب، أين تكمن المشكلة الحقيقية إذن ...المشكلة فى الواقع تكمن فى الكبار ....وفيكم أنتم ....فى الشباب ....المشكلة تكمن فى الكبار ،الذين لم يفهموا المعنى الحقيقى للتربية ،ولا المعنى الأصلى للحب
في حياتي ماشفتش كده بجد .

يعني انا أشرف حمدي طبيب الأسنان أهلى دفعوا دم قلبهم عشان اتعلم تعليم عالي وأبقى دكتور وبعدين أروح اشتغل في محل فول وطعمية بمرتب تلتوميت جنيه ؟ ولا أرضى بمرتب الحكومة متين وخمسين جنيه ؟ ولا أشتغل في بنزينة ببلاش أساسا وأشحت البقشيش من البيه والهانم ؟ ، هل هذا هو مفهوم الكفاح ؟ الكفاح كما أعرفه أنا هو أنني تركت العمل بمجال طب الأسنان من أجل تحقيق حلمي ، ولا أعتقد أنني استطعت تحقيق الجزء الأهم منه حتى الآن ولكنني أحاول ولا أيأس .
من واقع تجربتي انا الشخصية كشاب مصري حاصل على مؤهل عالي ولا يقبل الشتيمة في مقال بعنوان بكره أحلى ، كشاب طموح ، مناكف ، معافر ، على قدر كبير من الاصرار وقوة التحمل ، أقول بأنني لا أنام سوى أربع ساعات يوميا في المتوسط وأعمل طوال الوقت وبلا توقف ولا أحصل على إجازات وإن حدث فأنا اعمل أيام الإجازة أيضا وأطور من مهاراتي بشكل مستمر وأدرس الإخراج والستوري بورد والرسم وأتواصل مع فنانين عالميين وكل هذا لمجرد الحصول على القدر الكافي من المال الذي يحمي أسرتي من الموت جوعا ، وتحويشة حياتي المهنية كلها ــ والتي بدأتها منذ عشر سنوات مبكرا جدا ــ لا تكفي لشراء جهاز كمبيوتر متوسط الامكانيات لأعمل عليه أيضا ، ويعلم الله بحق هذا الآذان الذي بدأ أثناء كتابة هذه الفقرة كيف تزوجت بإمكانيات منعدمة تقريبا ، ويعلم الله أيضا كيف سأربي عمرو ابني في ظل هذه الظروف شديدة القسوة إلى حد السادية ، فعلا بكره أحلى ولكن ربما لكم سكان مدينة يوتوبيا
.
من ضمن التعليقات المنشورة على المقال اخترت لكم هذا التعليق
كلامك مش مش عملي , كلامك زي رواياتك , تحب تقراه و تستمتع بيه بس اول ما الرواية تخلص تنساه علي طول, عارف ليه؟ عشان مش واقعية انا لا متشائم و لا بتنفسن , انا هقولك علي واقع و حقائق انا الحمد لله بشتغل شغلانة غير مؤهلي خالص و غير ما كان نفسي خالص بس قولت دة الواقع و سيبك من اللي في دماغك و معملتش زي ما انت بتقول و حافظت علي البرستيج , لا دورت و اشتغلت عشان ما اتسولش علي البيت اللي اساسا فيه اللي مكفيه بس شغال بكام و من كام لكام؟ شغال في شركة و مرتبي 700 من 10 الصبح ل10 بالليل اعمل بيهم ايه؟ و لا اي حاجة بالكتير بصرفهم مواصلات و مصاريف شخصية و كل فين و فين لما بساعد في البيت هتقولي شوف حاجة احسن؟ ما انا بقولك شغال حاجة غير مؤهلي , حاجة تكسف و الله

وهذا التعليق أيضا أحيي صاحبه ، هو يلخص ما أريد قوله تماما
يعلم الله مدي الحب الذي نحمله لك يا د.نبيل فقد تربينا ونشانا علي قصصك وافكارك التي غرست فينا حب الوطن لكن خلينا نفكر بواقعيه انا ممكن اجتهد واتعب علشان اوصل بس الكلام ده لما يكون فيه عدل وتكافؤ فرص يعني مثلا ماتعبش واذاكر في ثانوي ادخل جامعة وكليه محترمة وبعدين ابص الاقي الاخ خريج المدارس اللغات وبتاع الهندسة والطب الخاص هوا اللي ياخد مكاني في الوظايف ولما تسال يقولولك انه متعلم احسن منك ومعاه اللي يؤهله للعمل عني طب ازاي طب ازاي اللي شغالين في الخليج رغم تدني مستوي الاجورعارفين يعيشوا ويجيبوا عربيات ويحوشوا والكلام ده برضه في اوروبا البلد عملت حملات توعيه كتير وكلامها منطفي وافكارها حلوه بس من الاساس المبدء غلط الناس مش هاتعرف تعمل حاجه غير لما تستريح ويبطلوا يبصوا علي بعض ويسرقوا بعض بجد انت مقصرتش بس لازم قبل ما تتكلم معانا تكلم اللي مسئولين عننا وتقولهم يتقوا الله فينا ازاي واحد اهله يتعبوا ويصرفوا عليه اكتر من 21 سنه لحد ما يتخرج م الجامعة وبعدين يبصوا يلاقوه بياخد 500 جنيه طب بالله عليك ده واللي بياخدوا ااقل منه يعملوا ايه ويحققوا نفسهم ازاي اذا اردت ان تطاع فامر بما هوا مستطاع

بقية المقال إن كان يستحق ان نطلق عليه مقالا تجدونها على الموقع ، كما تجدون تعليقات الشباب والتي يتم حذفها أولا بأول ربما بمساعدة دراويش الدكتور ، كل ما يمكنني التعليق به هنا هو أن دكتور نبيل قضى أكثر من ربع قرن يكتب روايات خيال علمي ساذجة وها هو يكمل المسيرة من خلال مقالات خيال علمي أكثر سذاجة .

34 comments:

mido said...

نبيل فاروق مسبش الحمار و اتشطر علي البردعة و كفاية مقالاته اليومية في الدستور

magi said...

مش متأكده بالظبط اذا كان د نبيل عايش لسه فى عالم ملف المستقبل ولا حاجه كأن مصر متقدمه والشغل متوفر بس احنا الى بنقول لا
انا جربت اشتغل وفى النهايه اخدت 100 جنيه فى سته شهور بس بقول ادينى اتعلم حاجه
عادى يعنى

أشرف حمدي said...

mido
هذا اعتبره نوع من ركوب الموجة ، في المعارضة نعارض الحكومة وممكن في نفس الوقت نشتم في الشعب وبعدين نمدح في الاتنين
انا شايف المقالات دي كاريكاتورية وساذجة وغير ممنطقة
بكره أحلى على أساس ايه ؟؟؟ وطلعنا في الآخر إحنا الوحشين المتواكلين والمستنطعين ، ده كلام حكومي بحت

magi
وعلى رأي المثل : الشغل كتير بس النفس هع هع هع

ايوشة said...

بصراحة مقريتش اى مقال من مقالاته لسبب انا لو شفته اى حاجة ليه مش هقراها انا من زمان مش بحب قصص الخيال العلمى بتاعته
والشغل كتير وشقق مرمية واللحمة بسبع جنيه وساعات تلاقيها بستة هههههه
ارحمنااااااااا يارب

أحمد مختار عاشور said...

الصراحة أنا كنت بندهش من نفسي لما افتكر اني في يوم م الايام كنت بعتبر نبيل فاروق مثلي الأعلى!!ا
ليه؟
طبعا عشان مكنتش وقتها قريت لحد تاني
...
بعد ما قريت بقى للكتاب الحقيقيين مكرهتش نبيل فاروق ولا حاجة..بس انا اعتبرته مرحلة كانت ضرورية..وإن كانت طولت شوية معايا
.....
وبالنسبة لنبيل فاروق الانسان
انا فاكر وانا في 3 طب كنت كتبت مقال عنه في موقع الكلية
واحد صاحبي قالي يا عم يعني هو نبيل فاروق هيقرالك؟
رحت خدت الموضوع تحدي وجبت رقم د.نبيل
وكلمته وانا بتهته ومرعوب اساسا..عشان يشوف مقالتي عنه ويبعتلي رأيه ع الايميل
فوجئت انه بيقولي انه هيتصل بيا بعد ما يقراها في خلال يومين وقالي كمان ابعتلي رسالة بالموقع
بعت الرسالة وانا هموت م الفرحة
بقى نبيل فاروق هيكلمني!!ا
المهم يا سيدي فات اسبوع ومتصلش
رحت كلمته انا
لقيته بيثور وبيقول انا عايز افهم ضرورة اني اقرا المقالة ديه؟
رحت رديت بكل برود مفيش ضرورة ولا حاجة يا دكتور
قالي: انت مين اداك الرقم
قلتله: مفيش داعي واسف ع الازعاج
وقفلت
قبل الموقف ده بفترة كنت داخل منتدى ع النت فيه نبيل فاروق
رحت سألته عن الجزء الرابع في رواية أرزاق وعن اتهامات بتقول ان احداث الرواية تعقدت منه
راح رد وقال
ان الاتهامات ديه حقيرة واي كاتب محترم ميردش عليها
وطبعا زي ما بتقول عن دراويشه كانوا قلبوني من المنتدى بسرعة عشان أثرت غضب مولاهم
................
هو عامة صعب جدا ويكاد يكون مستحيل انك تحكم على انسان بدون العاطفة
وان كنت شايف في نفسي نوعاً اني اقدر ابعد عن العاطفة في الحكم على الأمور
فرأيي ان نبيل فاروق كاتب جميل..ضروري جدا قراءته للأطفال الذين يريدون توهم أنهم نضجوا
لا أزال حتى الآن أشعر بقشعريرة ذكريات الطفولة عندما أرى مثلا عدد مهترئ من رجل المستحيل او ع في 2
.............
وعلى رأي الإمام محمد عبده "عذراً للإطالة..فلا وقت عندي للاختصار"!!ا
............
تحياتي

أشرف حمدي said...

أحمد مختار عاشور
أنا اللي شاكر على الإطالة
كلامك مهم جدا ويأكد أكتر اللي اعرفه واللي حصل لي

بص انت أكيد طبعا عارف إني لا أخلط بين مشاكل شخصية وبين رأيي في مقال دكتور نبيل ، انا ولأول مرة بتكلم عنه من ساعة المواقف المدهشة اللي حصلت لي معاه

للأسف مقدرش أحكي حاجة لإن الدليل على كلامي مش موجود ، ببساطة ضاع وبالتالي أي كلام حقوله ممكن يتاخد ضدي .

كل اللي أقدر أقوله هو نبذة عن مواقف تانية صغيرة تتشابه بل وتتطابق مع حكايتك
العصبية والثورة والانفعال الزائد والتهزيء الذي وصل إلى درجة نشر تعليق غاية في الاستفزاز بعدد من كوكتيل ألفين ردا على خطاب وأحمد الله أنني ارسلته باسم
أ ح م
الحروف الأولي ، موقف آخر في ندوة وموقف ثالث في مكتبه ولكن يبقى الموقف الرابع والأخير مؤلم إلى أقصى درجة والأكثر ايلاما أنني لا أستطيع التصريح به

خالص حبي واحترامي

أشرف حمدي said...

ايوشة
وطبعا الحياة بقى لونها بمبي
المدهش إن الكلمة دي بتاعة صلاح جاهين والراجل كان يعاني من الاكتئاب الحاد
الله يرحمه كان أعظم فنان ظهر على أرض مصر

لورنس العرب said...

يا سيدي ده راجل مرتاح
من حقه انه يقول كل الكلام ده
طيب يورينا كده اولاده شغالين ايه ولا بيعملوا ايه
حد من اولاده قعد في البيت بعد التخرج ثلاث سنوات زي حلاتي بدون عمل لغاية لما اتزل والناس قعدوا يقولوا عليه صايع ومش نافع؟
حد من اولاده تذوق مرارة الرفد من الشغل لمجرد ان الموظفين اللي معاه -لمؤاخذه بقرنين- ولم يأخذ حقه؟
حد من اولاده فضل يعاني عشان يجيب شقه او يتزوج ويعف نفسه؟
ياسيدي دول ناس مرتاحين
عندهم الوقت انهم يقولوا وينقدوا ويقولوا الشباب فيهم وفيهم
تعالى اتفرج على الشباب واللي هما فيه
ونماذك من اصدقائي المقربين
فيهم 2 ماتوا بأمراض واحد بالسرطان والتاني كان عنده فيروس في الكبد محدش عارف هو ايه لدرجه ان طبيب فرنسي كشف عليه وقرر انه لازم ياخد عينه من الكبد عشان يعرف ايه الحكايه بس قبل ما ياخد العينه كان توكل على الله
وباق الناس عندهم امراض القولون وفيه ناس عندهم حاجات غريبه
اما الاستاذ كاتب المقال هتلائي الناس اللي تابعين له لا يعانون اي معاناه
ناس مرتاحين
لا معاناه في تعليم لأنهم في التعليم دخلوا كليات من اللي بفلوس كتيره وطلعوا ووجدوا الشغل في انتظارهم
ولا عانوا في كليات ما يعلم بيها الا ربنا زي كلية العلوم اللي انا كنت فيها ولكن كانوا بيروحوا الجامعه ياكلوا سندوتشات شاورمه وكبده وسجق ويشربوا كانز ويرجعوا البيت يقعدوا على الانترنت
يعني حتى التعليم كان لهم رفاهيه

وينكى said...

اتعذرلك يا أشرف لأنى هاختلف معاك المرادى
الحياه قحط وما بتديش كل واحد اللى يستاهله
جايز يكون ده صح بس مش على طول الخط
اللى بيحصل دلوقتى وباشوفه بعيني ان الناس عاوزه تشتغل بس مش مهتمه بتطوير نفسها عشان تكافيء متطلبات سوق العمل
عشان كده مش لاقيين وظايف
انا واحده شعارها فى الحياه ان اللى جاى احلى
وانا مؤمنه بده جدا وإلا هاموت من الكمد
مش لازم تشتغل بواب ولا بتاع بنزين عشان تعيش
بس ممكن بدل ما تقعد على القهوة تروح تاخد كورس لغة او كمبيوتر وتشوف مكاتب التوظيف
انا مش باتكلم عليك انت كشخص
انا باتكلم عموما على الشباب
طب انا اخويا - اللى هو شقيقي يعنى - وقرايب قوى
كان بتجيله وظايف كتير وهو قاعد فى البيت وكان بيقول لأ
انا وظيفة اقل من 600 جنيه ومكتب مش هاقبل
طب دا واحد لسه اتخرج وماعندهوش خبره فى الحياه
وصاحب اى عمل مش هايدي لحد فلوس عشان سواد عينية
لازم كل واحد يتفحت عشان يستاهل قرشه
انا معاك ان المرتبات ضعيفه وفيه حاجات مجحفة كتير
عارفه ومقدره جدا خصوصا انى شايفاك قدامى بتكافح ازاى
بس فى نفس الوقت انت عارفنى كويس وعارف انا خريجة ايه وباشتغل ايه دلوقتى

مش هاطول عن كده
تحياتى وخف شويه على واحد اتربينا على كلام جميل نفعنا

هستنى ردك :)

أحمد مختار عاشور said...

هو عامة صعب جدا ويكاد يكون مستحيل انك تحكم على انسان بدون العاطفة
.......................
سوري يا باشا المعنى طلع مني غلط في الفقرة اللي فاتت
يعني قصدي ان اي حد مش انت بالذات بس هي طريقة الحكي المعتادة الله يجازيها
......
ثم أنا لا أذكر أبداً إنك كتبت موضوع وأثار اعتراضي حتى الآن..الهموم والانطباعات مشتركة يا صديقي
........................

Bastawisi said...

نبيل فاروق عميل مخابرات مهمته اكل دماغ الشباب بقصصه

لورنس العرب said...

راجعت المقاله في مصراوي
والحقيقه بردو شدني حاجه
بيقولك ان المطاعم اللي عاوزه ناس ماليه الدنيا
شيء ظريف خالص
طبعا هو في الوضع ده ممكن يكون بيقارن بيننا وبين امريكا مثلا
او ان الشاب في اوربا وامريكا بيشتغل في مطعم عادي
لكن الحقيقه فاته ان مفيش خريج جامعه في امريكا بيقف في مطعم ولا بيشتغل دليفري -لاسمح الله انا لا اعيب في العمل على الاطلاق- ولكن الخ مشكلته انه بينصحنا بحاجات هو مايقدر يعملها

ناس تقرف

DizerX said...

انا بطلت اقرا لدكتور نبيل بقالى كذا سنة (انا عمرى دلوقتى 22 سنة) لأنى برضة فقدت اهتمامى بالروايات دى، مش تكبّر منى ولا حاجة، لكن فعلاً فقدت اهتمامى بيها لما نضجت وبدأت اقرا الأعمال العظيمة للكتّاب المرعبين الكبار.

لكن بصراحة هقولك على حاجة يا دكتور أشرف ومتزعلش منى، انا معرفش ايه اللى حصل بينك وبين دكتور نبيل، وممكن فعلاً يكون شخص مستفز جداً انا بصراحة معرفش لأنى متعاملتش معاة شخصياً ولا عمرى بعتله أى حاجة حتى، بس لما لقيت الناس كلها بتهجم عليه حسيت انى اتضايقت من جوايا، لأن مهما كان دة رمز من رموز طفولتى ومراهقتى، انهيار الرمز صعب يا دكتور أشرف، صعب قوى بجد، انا كنت لسة قريب بفكر فى نفس الموضوع دة لأنى اتحطيت فى موقف مشابة، إذا كان شخص ما الناس بتشوفة حاجة عظيمة وفخورة به وانت عارف حقائق سيئة عنة هتقولها ولا لأ؟

وعملت تصويت بسيط كدة على بروفايل الفيس بوك الغلبان بتاعى ووصلت لنتيجةاقتنعت بيها ان طالما الشخص ده مش بيعلّمهم حاجات غلط، يبقى أسيبه فى حاله أحسن، لأنى لو هدمته قدامهم أبقى بهدم كل القيم الجميلة اللى الناس اتعلمتها منه فى نفس الوقت.

ده بالنسبة لدكتور نبيل نفسه، أما بالنسبة للمقالات، فعلاً المقالات تحسها امتداد لسلسلة ملف المستقبل، انا فاكر كويس فى ملف المستقبل لما كان بيتكلم عن انهيار امريكا بسبب الحروب اللى دخلتها وتولّى مصر ركب التقدم والمخابرات العلمية والكلام ده، والمقالات دى مجرد أعداد أخرى من ملف المستقبل لكن مكتوبة على هيئة مقالات، وفعلاً مستفزة جداً للشباب المكافح، اللى هما -وأقدر أقولهم بالفم المليان- كتير جداً، أيوة كتير، احنا عندنا بلاوى سودا فى شبابنا وشبابنا رايح فى ستميت ألف داهيه، بس فى موضوع الشغل دة لأ، انا بشوف بعينى الشباب بيعمل اية وبيطلع عينه ازاى عشان يشتغل ويكوّن نفسه.

وبالنسبة لموضوع ان الشباب بيحب يتفشخر بالشغل وكدة، يا جدعان ده حتى فى الأفلام لما بيجيبوا شاب مكافح، بيجيبوه مثلاً دخل الكلية وكان بيكافح أيام الكلية ويشتغل عشان يصرف على نفسة، وبعدين لما بيتخرج، عيشته بترتاح وربنا بيكافئه على تعبه ده، انما العكس يحصل ازاى؟؟؟ ازاى دكتور نبيل عايز واحد يطلع عينه وعين أهله فى كلية طب ولا هندسة ولا أى حاجة حتى، وبعد ما يتخرج...يشتغل زبال مثلاً؟؟

هو ده الكفاح يعنى؟؟ الكفاح على قد فهمى بيبقى عشان الواحد يوصل لهدف نفسه يحققه زى ما قلت يا دكتور أشرف، انما لما أتخرج من طب وأشتغل فى بنزينة، أبقى ببساطة اديت ضهرى لحلمى وطلعت أجرى بعيد عنه مش أبقى بكافح نهائياً!!!

بس كدة ده اللى كنت عايز أقوله وأشكرك على البوست الرائع كالعادة.

مولتو said...

بمبى ؟! مين قال كده طب انا راجل اهو خريج السن يعنى دارس شعر ونقد وبلاغة وتذوق للغة اللى درستها واخرتها المفروض اروح اشتغل فى اى بازار ابيع تحف وتماثيل لو وقفت واحد جاهل فيه وحفظته البؤين يمشيه ، وبكام ياترى ب مثلا 500
وده طبعا من النجمة للنجمة، هل ده حتى يجى تمن مشقة السفر ، طبعا ولا الهو واديك نفسك يا دوك قلتها بتشتغل 20 ساعة فى اليوم عشان عيلتك متموتش من الجوع وسلملى ع التعليم والعيش والعيشة واللى عايشينها! ملحوظة اثنان من الكتاب لم اكن احب كتاباتهم وازداد بغضى لهم شخصيا بعد اراء الاخرين فيهم
1 - جمال الغيطانى
2 - حبيب الملايين دوك نبيل فاروق

مولتو said...

نسيت اقول
عارف يا فنان الهورس باور ؟
اهو انا بقى باشتغل بالطور باور
قوة 2 طور فى ساقية
بس مش عارف اكون نفسى بالعكس ده انا بكوم نفسى يلا هنعمل ايه هى دى الدنيا ايييييييه بمبى ؟!

Anonymous said...

للاسف اسلوبك غير اللى متعودين عليه
رأيي تخرج الخشبة من عينك قبل ما تكتشف مساوئ الناس
لانى بحترم افكارك المتحررة الاصيلة
اما اسلوب السخرية التى تعتبر سبابا باسلوب اسمحلى اقول غير ناضج خلانى مش مرتاح فى المقال
استاذ احمد انا معرفش د. نبيل غير من قصصه وصدقنى مكانش زى معظم اصدقائى بالنسبة لى..قصصه عادية وماكنتش متابعها

بكره اكيد احلى من النهارده..اصل لو بكره اوحش يبقى مفيش فايدة لا من النهارده ولا بكره ويبقى جدودنا كانوا اكتأبوا وما جابوناش لو كان مر عليهم فترات صعبة
لازم بكره يكون احسن علشان عمر وكل الاطفال اللى مالهومش ذنب زينا

احب احييك على نضالك فى الحياة..اتمنالك التوفيق ومتهيألى مفيش حد بيتعب و يعمل اللى عليه وربنا بيسيبه

استاذ اشرف كل فترة بفتح البلوج بتاعك بس معنديش حساب هنا
عذرا للاطاله واللغة المهشمة
تحياتى

أشرف حمدي said...

طيب انا أحب أقول حاجة ردا على بعض التعليقات المعارضة للتدوينة

أولا : الكاتب الحقيقي لا يبيع الوهم ، من المفترض أن يكون الكاتب أرقى من تاجر المخدرات ، خاصة في ظل ظروف تحتم علينا التركيز والانتباه لمستقبلنا
حينما أقول أن بكره أحلى فهذا لا علاقة له بالأمل ولكنه نوم في العسل
على اساس ايه أحلى ؟؟؟ ماهي الدلائل ؟؟؟ وكيف سيكون أحلى ؟؟؟ حنرش عليه سكر مثلا ؟

ثانيا : كاتب يكتب للشباب ثم يشتمهم ويحملهم مصائب دولة انتشر فيها الفساد والرشوة والسلب والنهب ، هذا غير منطقي بالمرة

ثالثا : من يقول أنني أسب ، هناك فرق بين السباب والرأي ، الرأي له براهين وأدلة والسباب يوجه للاهانة دون دليل وبدون منطق
حينما أقول أن هذا مقال ساذج فهذا لأسباب مقنعة على الأقل بالنسبة لي
وقد أوردتها بالتدوينة

من واقع ما يمكن الحديث عنه على الجانب الشخصي فلقد سئمت تطاول دكتور نبيل بالشتيمة والسب على كل من يعارضه بل مع من يحبه ايضا وراجع قصة أحمد مختار عاشور

حينما يكون لي جمهور عريض من المحيط إلى الخليج كما يقول ثم اتعامل معهم بعجرفة فهذا هو قمة نكران الجميل لأنه لولا هذا الجمهور العريض ما كان نبيل فاروق أو غيره

وبالرغم من أنني لا أحب المقارنة إلا أنه من الواجب على توضيح الأمر بشكل أسهل حينما اتحدث عن كاتب أقل ما يوصف به أنه عبقري مثل دكتور أحمد خالد توفيق وفي ذات الوقت متواضع لدرجة مرعبة ، جورج البهجوري ، الفنان خالد الصاوي ، دكتور ميشيل حنا
وغيرهم الكثير من الفنانين والعباقرة لم يتعال احدهم لحظة على جمهوره

وهذا المقال الخاص بدكتور نبيل أعتبره نوع من التعالي والغرور ويفتقد الكثير من الدبلوماسية والذكاء ، لا أنا ولا غيري من شباب هذا الجيل اللهم الا فئة ضئيلة للغاية يحق لأحد أتهامهم بالاستنطاع والسلبية والرغبة في الفشخرة ببريستيج الوظيفة

باختصار فإن دكتور نبيل يقوم بفعلين متناقضين تماما
التنويم في العسل وأدهم صبري والبطولات الزائفة وملف المستقبل والأحلام الزائفة أيضا وخلق عالم فنتازي رائع يصور مصر بأنها محور الكون ثم ينهال بالسياط على الشباب النايم المبطرخ المأنتخ

أي منطق هذا ؟

Bastawisi said...

عفاريم عفاريم(عبري) دكتور نبيل زيه زي الواد حتة بتاع الحشيش ساطل الشباب بحشيش انتصارات ادهم صوبري و احلام اليقظة اللى مسميها روايات

enjy said...

فاكر سلسلة مقالات نحن شعب بغيض؟؟؟؟
كوميديا سوداء فعلا..حاولت ارد ايامها واقول وجهة نظرى بس دكتور نبيل مكانش بيعبر حد..يكفيه انه نشر المقال واخد مستحقاته وخلاص واللى عايز يتناقش يولع بجاز مش نضيف هو فاضى للغجر امثالنا؟؟؟؟؟؟؟

دكتور نبيل اصبح حالة ابداعية تعزف منفردة..والله الراجل دة مبدع فعلا..اللى يصر انه يفضل ماشى على النهج دة كل الفترة دى يبقى مبدع فعلا..وعموما اهو كله خيال علمى

enjy said...

عارف يا اشروف بمناسبة انك قلت مش هتكلم عن مواقف شخصية وانا احترمت دة جدا لكن معلش هحكى انا موقف حصل قدامى من دكتور نبيل..كان ضيف ندوة عندنا فى الكلية وفى ولد كان بيكلمه بوجل شديد واجلال كدة وكان مرتبك وبيقوله انه بيعرف يكتب بس مش عارف يبتدى ازاى او يختار ازاى المواضيع اللى يقدر يبدع فيها..دكتور نبيل بكل بساطة قاله اللى يقول كدة يبقى مبيعرفش يكتب اساسا وعمره ما هيعرف..طبعا الولد مبقاش عارف يقعد مكانه من كتر الصدمة والاحراج خاصة بعد التبجيل اللى احاط بيه دكتور نبيل..... فى نهاية الندوة كان مديرها بيختم وبيشكر دكتور نبيل فى نص الشكر وتوجيه العرفان للضيف اللى هو دكتور نبيل راح بكل بساطة ساب الراجل بيتكلم ومسك موبايله وطلب رقم وقعد يتكلم لدرجة ان الراجل بص له بذهول ومكانش عارف ينهى كلامه وللا يكمل وللا ايه خصوصا ان فى نص كلمة مدير الندوة راح دكتور نبيل راقع حتة ضحكة فى الموبايل خلتنا كلنا باصين له ومتنحين هو ازاى مش مقدر الحدث والناس للدرجة دى.......دة غير كلام تانى فى نص الندوة قاله عن كاتب تانى كلام محرج بس مغلف بغلاف رقيق يعنى محدش يقدر يمسكه عليه..على كل حال روايات دكتور نبيل او خلينا نقول الغازه كانت مرحلة مهمة لكل واحد فينا يتمرن فيها انه يمسك كتاب يقراه للاخر ويكون كله موضوع واحد وطبعا مش محتاجة اقول انها نفس مرحلة ميكى جيب ومينفعش تتعداها.....لكن اللى يحتك بدكتور نبيل شخصيا هيعرف ان المرحلة دى فاطشة وكذبة وهتتهد كل الحاجات اللى اتعلمها من كتبه لانه المبادىء مبتتجزئش..........طولت عليك بس انا كنت محروقة اوى من المواقف دى

DizerX said...

طب انا فاهم سبب اعتراضك على المقالات وإهانة الشباب فيها ومتفق معاك، انما ايه سبب الهجوم على الروايات كمان؟

هى الرواية اية أصلاً غير عالم فانتازى زائف؟

وبعدين انا مختلف معاك فى نقطة بالنسبة للمقالات، هو التفاؤل هيضرّ حد؟ حتى لو كان مش مبنى على أسس حقيقية، التفاؤل فى حد ذاته حتى لو كان مبنى على الوهم بيغيّر النتايج فعلاً، أمال بتوع التنمية البشرية بينبحوا فى صوتهم على ايه؟؟

عشان ألخص كلامى برضة، انا معترض على إهانة الشباب فى سلسلة مقالات الدكتور، لكن مش معترض على التفاؤل الزائد، ولا معترض على الروايات اللى كل الناس نشأت عليها حتى لو كانت خيالية لدرجة السذاجة، وبرضة شايف ان مفيش داعى نهجم على رمز من رموزنا بالعنف والسخرية الجامدين دول.

بالمناسبة انا فى ردى اللى فات كنت هجيب سيرة دكتور أحمد خالد وكنت هقول قد ايه هو ذوق جداً وأيام ما كنت ببعتله ايميلات كان بيردّ عليا دايماً، لكن قلت بلاش نقع فى فخ المقارنة ده، فبلاش نقع فى الموضوع ده.

شكراً على سعة صدرك.

أشرف حمدي said...

انا بشكر إنجي على التعليق
لا أبدا انا لا اعارض ذكر مواقف شخصية ، لأنها تؤكد ما أقوله

كما أنني اعترض على وصفه بالرمز ، طبعا دكتور نبيل فاروق ليس رمزا إلا لو اعتبرنا أنه رمز للكاتب الذي يتلون وفقا للظروف المناخية والبيئية

أنا لم أقصد الاعتراض على تعليق أحمد مختار عاشور مطلقا وأشكر له تعليقه الثاني ولكنني فقط أوضح أن المواقف الشخصية لا علاقة لها بكتابة هذه التدوينة بشكل مباشر ، هناك عدة أسباب
لكي أكون موضوعيا فلا يمكنني أن أنكر موهبة بتوهفن مثلا لأنه متعجرف أو عبقرية سلفادور دالي لأنه مغرور مثلا
النقطة الثانية أن المواقف الشخصية لا يمكن توثيقها ، ربما كانت هذه التدوينة مكانا مناسبا لإخراج ما تم دفنه تحت طبقات من الانبهار والإجلال ولكنها تبقى مواقف لا دليل عليها إلا الاجماع أو التكرار وتطابق القصص مع أشخاص مختلفين

لهذا كان من المناسب جدا أن نتناول شيء ما مطبوع وموثق كسلسلة المقالات الكاريكاتورية هذه

لا شك أن دكتور نبيل مرحلة ، ومرحلة مهمة ولكنها محدودة وضعيفة التأثير وسرعان ما تنتهي تماما بعد سن معين مبكر جدا

DizerX said...

انا زى ما قلت قبل كدة انا متعاملتش شخصياً مع دكتور نبيل، لكن واضح من الحكايات الكتير إنه شخصية فخورة بنفسها فعلاً إلى درجة قد تقترب من الغرور.

لكن انا هنا بتكلم فى نقطة واحدة بس هى اللى حبيت أوضحها، طالما حاجة اتربيت ونشأت عليها فى مرحلة ما من حياتك بتبقى رمز للمرحلة دى، انشالله حتى كان كارتون جرندايزر، ما بالك بقى بكاتب كنت بتثق فى كلامه وتقريباً هو اللى علّمك ازاى نمسك كتاب وتقرا؟

إذن فهو رمز، شئنا أم أبينا هو رمز، شخصيته بقى، مغرور أو بيستهتر بالناس أو كدة، دى نقطة تانية ولو إنها هتأثر بشكل مباشر على شكل الرمز اللى لسة متبقى فى دماغنا من ذكرياتنا القديمة، وعشان كدة كنت بقول ان مفيش داعى للسخرية الزائدة منه، زى ما قلت كدة هدم رموز المراحل الحالية أو السابقة من حياتك بيبقى صعب قوى على أى حد.

عموماً برضة إذا كنت انا معترض على السخرية منه، لكن انا أيضاً معترض جداً جداً على الصفات اللى وجهها للشباب فى سلسلة المقالات الأخيرة دى.

بس كدة أتمنى تكون وجهة نظرى وصلت.

شكراً

فنان مسلم said...

بغض النظر عن اتفاقي أو اختلافي معك في بعض النقاط في هذا البوست , الا اني باحييك على الموضوعية اللي ناقشت بيها الموضوع ده :)


تحياتي يا أشروف

Anonymous said...

عزيزي أشرف
أحب أقول كلام مختلف شويه من باب أعط كل زي حق حقه.
أنا خريجة اعلام 1998 و أول لقاء صحفي أخترت أعمله كان مع الدكتور نبيل كلمته و بمنتهى الذوق دعاني لمكتبه في مصر الجديدة و تحدثنا عن رواياته رجل المستحيل و ملف المستقبل و كان في منتهى المرونة و التشجيع لي رغم انه كان يعلم بانني مبتدئة و اقوم بحوار لصالح جريدة غير معروفة حينها.
بصرف النظر عن نظرياته او أفكارة الشخصية إلا انني اقول قول صدق بأنه كان عامل تحفيز شديد لي في مجال الصحافة و محاورة المشاهير.

احمد يحيى said...

د.نبيل فاروق كفايه عليه أدهم صبري و ملف المستقبل , كده حلو اوي , و مناسب اوي لفترة المراهقة , وياريت يسيبنا في اللي احنا فيه و يعيش مغامراته على الورق مع كوباية شاي بالنعناع !

Anonymous said...

هو بصراحة متضخم جدا, شفت حجم الصورة فى مصراوى ؟. عمرى ما شفت صورة أكبر من المقال نفسه . وصيغة الوعظ كانه واقف على جبل يوعظ الخطاة. وبعدين مش بيقرا خالص واسلوبه طفولى فعلا. برضه مقالاته ف بص وطل تغيظ وما تطلعش بحاجة ابدا . ليه لأ ... تعالوا نحسبها .. أخاف وأكش .. وكل مرة يوعد بان المقال الجاى حيحمل مفاجاة وبعدين تخلص المقالات وتبدأ مجموعة تانية. المهم يعمل حبة يجمعهم ف كتاب ف الآخر. وبرضه القراء يقولوا عبقرى ومقال مفيد جدا. الحقيقة هو محظوظ جدا لان له قراء بيعتبرون كل كلمة يقولها منزلة. الحقيقة ممكن اى واحد ينجح ف مصر بشرط الالحاح والتواجد ف كل مكان ولكم فى ثروت أباظة عبرة.

تعرفوا انه انضم للحزب الوطنى زمان وبعدين لما الدنيا ما اتقلبتش سابه وبدا يشتم فيه لما لقى الناس كلها بتشتم.

Anonymous said...

اولا انا لا انكر اني اتربيت علي افكار دكتور نبيل في رواياته ملف المستقبل ورجل المستحيل وزهور واخير فارس الاندلس ...لكني اعتقد ان الدكتور يبذل جهدا كبيرا لمحي كل هذا المجهود بهذه المقالات الكاركاتوريه -عجبني اوي الوصف- اللي بيكتبها في المصري اليوم ...والمتابع لسلسه مقالات دكتور نبيل وحقيقي مش عارف هو ليه مصر انها تكون سلسله ..ممكن تكون كلها مقال واحد لو ابتعد عن صعب جدا
جدا
دا
ا
اللي مصر عليها دي حتي توفيرا لنفقات ...ده حتي رواياته اللي بتبقي سلسله مثلا ممكن اختزال اعدادها لتصبح اقل لو ابتعد عن اسلوبه اللي مش بيغيره علي عكس روائيين غيره كتير ..ده غير اني قبل ما يبدا في كتاباته في بكره احلي من النهارده سبقهابسلسه في موقع بص وطل بعنوان نحن شعب بغيض وتعرض لهجوم شرس عنيف جدا نتيجه للي كاتبه وللعلم بكره احلي من النهارده تحمل تناقض عنيف جدا بين افكار السلسلتين ...الشي اللي يغيظك وينرفزك ان عمره ميتابع ردود افعال اللي بيكتبه ..مثلا تلاقيه بيسلم سلسه المقالات في الموقع ودائما ما تكون نهايه السلسه انه متوقع شتيمه وهجوم ونقد ومش عارف ايه ..نفسي اشوفه مره يرد زي الدكتور احمد او ميشيل حنا او غيره من الكتاب ..وتلاقي ناس تقولك اصله تعبان ومش بيقعد كتير علي النت ..طب كان قلل مقالاته شويه وفي المقابل يتابع ما يكتبه لان المساله عمرها مكانت بالكم ابدا ...علي اي حال هو بيخسر كتير جدا بمقالاته دي لانه اولا معندهوش حس الصحافه وبيخصر القراء اللي كسبهم علي مدي عمره من كتابه رواياته ..ثم انه ناسي ان الشباب اللي بيهاجمهم دول تربوا علي كتاباته ولو احنا زي ما هو بيقول كده يبقي هو كده فشل ككاتب في التاثير علينا بافكاره ؟! علي اي حال انا توقفت تماما عن متابعه دكتور نبيل كصحفي مكتيل برواياته ..واسف للاطاله

Anonymous said...

اه صحيح لو عايزين تعرفوا اكتر عن دكتور نبيل اقراو انا ورجل المستحيل وشوفوا التناقض والاطناب في وصف الاحداث غير اني لم يقدم ما يبرر النهايه الالئيمه في تعامله مع الموسسه العربيه اللي كبرته وعملت منه الاسم الكبير ده

Oss said...

دكتور أشرف حمدى

باحييك على الموضوعية اللى انت ناقشت بيها الموضوع وناقشت بيها اللى اعترضوا عليك

وبالنسبه ليا
فأنا مولود 93
وبدأت اقرا على 2002 كده
ساعتها كان فى أطنان من رجل المستحيل فى بيت العيله
كان قرايبى الكبار بيقروها

وأنا الحمدلله نسفتها
بس أنا حالياً كرهت حاجه اسمها دكتور نبيل فاروق
ومش قريت سلسلة المقالات رغم إنى شوفت اللينك بتاعها على بص وطل
ومش هاقراها
لأنى لو قريت كلمه زيادة ليه
هارجّع

أنا ضد اللى قالوا إن رجل المستحيل كانت مرحله ضروريه فى حياتنا ولازم نحترمها
ما ميكى الناس كلها قريتها
ولغاية دلوقتى أنا ممكن أقرا أى عدد لميكى تانى وتالت ورابع بشرط إنه يكون إصدار دار الهلال
مش نهضة مصر
وما وراء الطبيعه
بردو زى رجل المستحيل
جيبت كل الأعداد اللى وقريتها فى أجازة صيف
ودلوقتى باشترى الأعداد القديمه مع الأعداد الجديدة علشان أنا فخور إنها تكون فى مكتبتى
يكفى ثروة المعلومات اللى فيها
فى حين إن رجل المستحيل وزعتها على قرايبى الصغيرين


بردو يا دكتور أنا معاك فى حتة إن الكاتب ما يكونش زى بتاع الحشيش
بيسطل قراءه
هتكون الكتابة مالهاش لزمة

**
نقطه أخيره
فى مسألة التواضع
انت كاتب اسماء
خالد الصاوى
وميشيل حنا
وأحمد خالد توفيق
وجورج بهجورى

أنا هاضيف عليهم أشرف حمدى
لأن الراجل ده من سنتين أنا كتبت ليه ميل باقوله إنى معجب بيه وبكاريكاتيره
ورد على العيل الصغير بكل تواضع
ولما العيل اللى عنده 13 سنه ده عمل مدونه كاتب فيها هجص أصلاً
رد عليه أشرف حمدى وشجعه


تحياتى ليك وليه
:]

Sacandary said...

تذكرني هذه المقالات بكاريكاتير نشر بجريدة القاهرة من حوالي 3 شهور
تظهر فيه المذيعة وهي تسأل عامل القمامة أيه رأيك في مشكلة البطالة؟
فيرد الرجل وهو داخل صندوق قمامة قائلاً : مين قال البلد مفهاش شغل البلد مليانة شغل بس اللي يدور

Anonymous said...

ادهم صبرى المخدر الى قعد الشباب العربى يتعاطاه 30 سنة ومبسوط ومستمخ جدا

بس للاسف ما بقاش ممكن المخدر ده يعمل حاجة ف دماغنا دلوقت

يا عم مش سمعت هيكل بيقول انه لم يكن لمصر اى عميل في اسرائيل في حرب 67 وان أى كلام غير كده يبقى كلام مسلسلات؟. يعنى لا رافت الهجان ولا جمعة الشوان ولا ادهم صبرى. كل ده هرش مخ . فانتاظيا يا كابتن

المخابرات لها شغلة واحدة مراقبتك انا وانت وهو واحنا الى بندفع مرتبها

Founoon said...

نقاشك موضوعي جدا
ومتفقة معاك في كلامك تماما
بس في حاجة صغيرة جات في بالي حبيت اني اقولها

في حاجة اسمها التأثير على اللاوعي
اللاوعي هو المتحكم الاساسي في سلوكياتنا
عشان ما اطولش عليك بإختصار وارد جدا ان الكاتب او صانع العمل الفني أو أو أو شايف الحقيقة زي مانت شايفها بالظبط

بس عشان المستقبل ما يبقاش اسوأ من النهاردة بيوضح ان في امل
بالرغم من كل شيئ في امل

حتى لو هو جواه عارف ان مافيش امل
كون انه يلعب عن نقطة اللاوعي عند
القارئ او مشاهد العمل السينمائي مثلا بياثر لا شعوريا على اللاوعي عنده ويخليه يتصرف بشكل ايجابي مش بسلبية واستسلام للواقع المرير

مش بفترض ابدا ان نبيل فاروق عمل كدا لاسباب بسيطة وهي ان نبيل فاروق خليفة مرسي
كاتب المخابرات
يعني ما بيكتبش اعتباطا
فبالتالي ليه هدف
وبالتالي هدفه بطريقة عرضه دي مش موحية انه بيدي امل بقدر ما بيحمل الناس جزء من المسؤولية
ودا بردو لعب على اللاوعي

والمقال مش اكتر من التطور الطبيعي لروايات الخيال العلمي

بس انا مش ضد ان الكاتب يدي نفحة امل وما يسودهاش

law of attraction

الناس برا بتستغله وبتلعب عليه جدا

اتفرج على الافلام الامريكاني كلها
يا المخلص والبطل امريكي
يا النهاية سعيدة بالرغم من كل شيئ
يا الخير بينتصر في النهاية

ما بيقفلوش فيلم ابدا وهما سايبين اثر سلبي في نفوس الناس

بيبنوا اللاوعي

غاندي لما عمل المقاومة السلبية وحرر الهند لعب على اللاوعي

اقنع الناس انهم هينتصروا
الناس صدقت تماما
ولما كلهم من جواهم اقتنعوا بدا حصل
انما اللي بيتعمل عندنا يا تلميع لنظام مافيش امل انه يتلمع فبيقلب نكتة بايخة تحس انك عايز تجيب اللي في بطنك منها

يا سوداوية تهد ما تبنيش

اسفه على الاطالة وارجو ان فكرتي تكون وصلت

Anonymous said...

انا شاب خريج اداب انجليزى يعنى درست روائع شكسبير وتوماس وايت ودرست الادب الامريكى بمراحل تطوره..دلوقتى بشتغل فى حكومتنا المبجله فى وزارة التربيه والتعليم حاجه اسمها مدرس بالاجر وده للى ميعرفش بياخد 100 فى الشهر ومش متعين ولا متعاقد حتى وبنمضى على ورقه فى بداية الشغل بتقول اننا ملناش الحق اننا نطالب باى مستحقات ماليه...حتقولو مشتغلتش ليه بمؤهلى حاقولكم انا اشتغلت بمؤهلى عند شخص صاحب شركه ترجمه فى محافظه تانيه جمبنا عشان عندنا مفيش الشركات دى وكان بيدينى 500 جنيه باصرف منهم 200 مواصلات يعنى بيتباقلى 300 اصرف بيهم حياتى كلها من هدوم واكل وشرب لا وايه كمان احوش عشان اتجوز مع انى عاوز بتاع 100 الف جنيه عشان اتجوز المهم بعد كل ده فى يوم شكلى معجبش الراجل راح فاصلنى من الشغل...يا دكتور نبيل بلاش تعيب علينا وخليك واقعى وبلاش المثالية اللى انتهت ايامها دى لا دى مصر اللى تقصدها ولا احنا ادهم صبرى

Counter