Total Pageviews

Monday, December 04, 2006

متعة الفقراء

سوق الاسطوانات المضروبة الأشهر في مصر هو ذلك الكائن أمام مسجد الاستقامة بميدان الجيزة , وهو في الأساس سوق لما يمكن أن نسميه السلع الدينية من مسواك وأعشاب وكتب وشرائط عذاب القبر و أختي المسلمة : ربنا حيولع فيكي بجاز .
ثم ظهرت الاسطوانات المدمجة الدينية ثم اتخذت ثلاثة أشكال إضافية وهي البرامج والألعاب وأفلام الكارتون , وهي اما منسوخة من اسطوانات أصلية أو تم تحميل محتوياتها من شبكة الانترنت وتعرض دائما في مظاريف ورقية مغلفة بالبلاستيك الشفاف مع صورة تم طباعتها بماكينات نسخ المستندات تظهر الغلاف الأصلي للإسطوانة وتحته عبارة دعائية مكتوبة بعربية رديئة للغاية أقرب الي لغة الأميين . وتباع الاسطوانة بثلاث جنيهات ويمكنك الفصال حين تشتري عدد كبيرا من الاسطوانات .
وبغض النظر عن حقوق الملكية الفكرية وبيل جيتس الذي سيصاب بالسكتة الدماغية لو علم أن نسخة النوافذ تباع هناك بثلاث جنيهات علي الرصيف فأنني اعتبره نوع من متعة الفقراء .
من حق الفقير أن يعمل علي نظام نوافذ لا يصل ثمنه الي ستين الف جنيه . ومن حق الفقير أن يعلب فيفا او نيد فور سبيد دون أن يتكبد تكاليف النسخة الأصلية أو حتى شبه الأصلية ( ماليزي غالبا ) والتي يصل سعر النسخة منها الي مائة جنيه .
ولكن المفارقة هنا تكمن في كيفية تعامل هؤلاء البسطاء ــ ومن بينهم نصابون طبعا ــ مع التكنولوجيا الحديثة.

أسلوب العرض : تعرض الاسطوانات في اغلفتها البلاستيكية تحت أشعة الشمس مباشرة , وفي الصيف تتحول هذه الاسطوانات الي جمر مشتعل , تشتري الاسطوانة وتعود بها الي منزلك في آخر فيصل لتجد انها لا تزال صالحة لتسخين طعام الغداء .

العبارات الدعائية : دافع عن الفقراء من الأغنياء ! ما معنى هذه العبارة ؟ أيقصد كاتبها من بطش الأغنياء مثلا ؟ أو من سطوتهم ؟ أو من ظلمهم ؟ ما هو السر وراء عبارة كهذه لتقديم لعبة روبن هود الي المشتري ؟ هل يلعبون علي الوتر الحساس بإعتبار أن الأغنياء هم وحوش لابد من الفتك بهم حتى لو كان من خلال لعبة كمبيوتر ؟ أخطاء عديدة في كتابة اسماء الألعاب وتجاهل تام لتاريخ الصدور ونوع اللعبة وتصنيفها العالمي و رقم الاصدار لدرجة انهم يكتبون عبارة : أحدث العاب عام 2006 لتجد انها لعبة من انتاج 98 .

الرقابة : أحد الظرفاء كتب علي فيلم عمر المختار هذه الكلمات :
فيلم المجاهد عمر المختار مع استبدال الغناء والموسيقى بالأناشيد الاسلامية وحجب صور النساء .
بالطبع قاموا بتحويل الفيلم الي مهزلة جعلتني القي بالاسطوانة فورا في أقرب سلة مهملات . تم حذف العديد من المشاهد ووضع خلفيات صوتية سيئة للغاية لأناشيد بلهاء تجعلك تكره عمر المختار واللي جابوه كمان . هذا الأمر يستحق تدوينة بأكملها في الواقع ولكنني أذكر هنا واحدا من أوجه الرقابة الذاتية التي يفرضها بائع جاهل حتى بأمور دينه . ثم أين النساء في فيلم عمر مختار ؟ هو الفيلم كان فيه ستات أساسا يا جدعان ؟
علي العكس . تجد لعبة اسمها الخطايا السبع معروضة بكل براءه ومالا يعلمه البائع انها لعبة جنسية محظورة في الخارج أساسا وفيها تلعب دور زير النساء الذي يحاول اغواء أول امرأة تظهر أمامه لممارسة الجنس معها وهي موسوعة كاملة تحوي جميع الأوضاع الجنسية وفنون الفراش !

الغش التجاري :
وهو يظهر بأبشع صوره . تشتري اسطوانة لتجد انها فارغة تماما وأخرى تجدها مخدوشة بشكل بشع وكأن هناك من حاول الانتقام منها وثالثة تم اغتصابها بطريقة وحشية لدرجة تجعلها غير صالحة لتزيين زجاج عربة ميكروباس فلوكس . وحينما تعيد مثل هذه الاسطوانات حاول ان تشرح للبائع أولا مما تتكون الاسطوانة وفكرة عمل مشغل الاسطوانات وما هو الكمبيوتر أساسا فإذا اقتنع ( بعد خمسن عاما علي الأقل ) فسيرفض ارجاعها متهما اياك بالاحتيال . ماهي سليمة اهي يا جدع انت ؟ لا مكسورة ولا مخرومة !

من ينسخ الاسطوانات ؟
مجموعة من الطلبة الملتحين في الغالب يأتون بعد منتصف الليل لجرد الاسطوانات وحساب دخلهم اليومي منها وهم يرفضون تماما نسخ اسطوانات الأفلام لما قد تحويه من صور النساء ! وبالطبع لا أقصد المشاهد الجنسية , بل مجرد تواجد النساء في الفيلم اساسا حتى لو كان فيلم عمر المختار .

الأمر المحير هنا . اذا كان من يقوم بذلك شخص متدين ؟ فكيف يقبل بيع اسطوانات تالفة ؟ علاوة علي انها مسروقة أساسا وتم نسخها بشكل غير قانوني ؟
هل تؤمنون بمتعة الفقراء ؟
وهل ترون تناقضا بين القائمين علي هذه التجارة وما يتصفون به من تدين ( حقيقي او حتى ظاهري ) ؟
في انتظار تعليقاتكم


26 comments:

AHMAD said...

روعه بجد يا اشرف

راجع تاني للتعليق

Dananeer said...

اكتر كم من التناقضات موجود هنا فى البلد دى وجوانا

Adham said...

Actually, there's no contradiction at all. I don't know how you could've missed it, but Bill Gates and a large majority of people working at Microsoft and most programming companies are non-muslims and thus it is absolutely all right to steal there money!

Here's another strange story, in my brother's school -thats in Saudi Arabia- they got their exam schedule for their midterms, and at the bottom of it there was a little note saying that cheating is prohibited "even in the English language"!!! lo3'et el koffar, yeb2a akeed el 3'esh feeha 7alal!

3amla zai noktet el shee5 elly sa2aloo law fata7na falasteen momkin nenam ma3a el yahodyat! Guess all of you know how it ends :)

ياسر حسين - فنان كاريكاتير said...

عزيزي الفنان أشرف حمدي
قبل أي شيء أحب أن أشكرك على وضعك لنك لموقعي المتواضع في مدونتك الثرية
ولا أقول هذا مجاملة ... فأنا لم أتعرف عليك إلا من خلال كتاباتك الملفتة ورسومك المتميزة ..ولا يوجد بيننا معرفة شخصية من قبل حتى أجاملك
أما بالنسبة لهذا الموضوع فهو متفرع جداً ويلزمه بالفعل العديد من التدوينات فلقد أصبحت التجارة بأحلام البسطاء حرفة البسطاء بعد أن كانت حرفة أخرون لا داع لذكرهم
ولكن إدخال البعض ما يمس الدين كأسلوب للجذب التجاري أمر مرفوض أخلاقياً ، أما بالنسبة لبيل جيتس فقد جمع قيمة تكلفة برمجياته أضعاف مضاعفه وعلى رأي هاني رمزي في فيلم غبي منه فيه لو أنت بتاكل طبق كشري وأنا جيت أخدت منه معلقة مش هتحس أن الطبق نقص ..وبيل جيتس معاه كل طبق الكشري
ومش معنى كده أني بشجع سرقة البرمجيات بس بأدعو اصحابها إلي تخفيض أسعارها حتى تتاح للجميع وتكون نسخ أصلية حتى لا نقوم بشراء نسخ مضروبة تضرب السي دي دريف والجهاز كله وساعتها لا نبقى طولنا عنب الشام ولا بلح اليمن

Anonymous said...

صدق او لا تصدق
هكذا يمكن ان اعطي عنوان لمقال كهذا
طبعا دون ان اتعدى على حقوقك الفكري

بس فعلا المشكلة هي في انه هذا الذي يقو قال الله و قال الرسول مش خايف من ربنا بجد و لا هو اصلا ما يعرفش ان اللي بيعمله ده يبقى حرام و منكر

لو مايعرفش تبقى مشكلة لانه غالبا بيفتي في حاجات تانية في حياته زي ما بيفت في "متعة الفقراء" و لو يعرف ان الموضوع ده حرام يبقى كده دخلنا سكة تانية خالص, كده بقى اسمه نفاق

و ربنا يستر على الاسلام و المسلمين من كده ناس

اخيرا : واحد صاحبي شاف مرة مسلسل صلاح الدين "بتاع جمال سليمان" و قالي انهم كانو شايلين كل الستات بردو و الموسيقى

و صباح الخير يا بلد

Mohamed Hashem said...

الحقيقة يا عم أشرف انت أثرت أكثر من موضوع مهم، فى الحقيقة أنا محتار بالنسبة لموضوع الملكية الفكرية ، أنا مؤمن إن الإنسان اللى تعب و بذل مجهود فى إبداع شىء حتى لو كان لعبة كمبيوتر يجب أن يحصل على مقابل لمجهوده ، المشكلة ان شركات السوفت وير سايقه الهبل على الجمل و بتفرض أسعار خرافيه مستغلة قوانين الحماية تلك .. الموضوع محتاج يتناقش على مستوى كبير زى الأمم المتحدة أو حاجه زى كده ، لأن كل الدعاية و القوانين مش ح تقدر تحمى شركات السوفت وير من القرصنة طالما هى مصرة على سياساتها.. أعتقد أن ما حكيته و ما يحدث هو الحل المتاح حالياُ الى أن نصل لصيغة أفضل للجميع..

تحياتى و أسف للإطالة..

محمد هاشم

Anonymous said...

يا عمنا يل دكتور سوق الاسطوانات المنسوخه كانت سبب تطوير ونمو مستوى الزفت الكمبيوتر لاولاد الذين الفقراء وعرفوا يكملوا طريق العلم والتكنلوجيا رغم انف بيل زفت

أحمد مختار عاشور said...

اول امبارح واحد صاحبى اتنرفز عليا عشان بقوله الاغانى مش حرام و ختم كلامه معايا ب :ا
انت عايز تسمع اغانى اسمع بس اوعى تحللها و متبوظليش دماغ الحشيش اللى عاملها

عادى يا عم اشرف

Pharaoh said...

Perfect,a very nice article which handles a serious issue in a funny way,i couldnt help but laughing going through it,You really do have a talent.

Ahmoss said...

This is so Funny .... If those folks really want to move ahead they should design programs instead of stealing other ppl and by the way god said in Quran "ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأمِّيِّينَ سَبِيلٌ" (75 آل عمران).
which means that Juish used to cheat arabs bcz they don't believe in god which is wrong.
the problem is that those guys know nothing about neither religion nor computer programing.

Regards

Anonymous said...

المبرر الذى يقولة الاخ ياسر حسين مبرر واهى وليس معنى ان هناك شخص ثرى ان نقوم بسرقتة واعتقد أنة نفس المبرر الذى يجعل عباقرة يقبلون الرشاوى بحجة انة يمكن لاغبياء أخرين ان يحصلوا عليها يبقى ناخدها احنا اولى ونفس مبدأ الخونة الذين تعاملوا مع الكويت بعد دعمها للاحتلال الامريكى للعراق بحجة جحا الشهيرة انة طالما ال ..... بعيد عن ..... يبقى خلاص
اتقوا الله
الحلال بين والحرام بين
ولاتستخدموا الدين فى غير موضعه كما فعل اعضاء الجماعات المتطرفة ورسخوا لنظرية الاستحلال
وجدير بالذكر يا جماعة موضوع وصلات الدش والناس اللى بتحللها ان صاحبها كذا او انة يستحق او او
الرسول علية الصلاة والسلام رد الامانات لأهلها قبل الهجرة وكان فيهم اليهود والكفار
راعوا ربنا وانا اشكر صحب المدونة على اثارة الموضوع

ألِف said...

أضحكتني فقرتك عن فيلم عمرو المختار :)

لكن من يشتري اسطوانة من هؤلاء فليتحمل كونها تالفة.

أما من يرى أن هذه الوسيلة هي التي كفلت للفقراء متابعة تعليمهم و أنها الحل الوحيد لمواجهة ارتفاع أسعار البرمجيات المحمية بحقوق الملكية الفكرية الجائرة، فالرد عليه: البرمجيات الحرة.

ليس فقط لأن نسخها و تداولها قانوني، بل لأن هذا هو السبيل الوحيد لمن يريد أن يكون من منتجي التقنية و المساهمين في تطويرها و ليس فقط مستهلكا لها مثل الحكومة الإلكترونية المحروسة.

طيب، ماذا عن الباعة، و ما الذي يجنونه إذا كانت البرمجيات مجانية؟

يستمرون في النسخ و البيع، بما أن أسعارهم أصلا زهيدة، فإنها ستكون أنسب للكثيرين من تحميل البرمجيات من إنترنت. لكن المشكلة أن ذلك يتطلب تشغيل جزء من فص دماغي لانتقاء البرمجيات و تسجيلها و تروجيها و تعريف الناس بها و بذلك يصبحون منتجين فعلا يضيفون قيمة بدلا من كونهم متسولين متنكرين و لصوصا فكريين.

ميشيل حنا said...

تدوينة قوية يا أشرف.
كنت صورتهم بالكاميرا بالمرة علشان يبقى تحقيق.

Anonymous said...

ربما كان البعض يأثم ليعيش فحينها قد يكون للإثم إسم أخر , عزيزى الفنان ( الجنب ) أشرف حمتشى ... اتق الله !!
أقول قولى هذا و أستغفر الله لى و لكم

Anonymous said...

اللى ماعاهوش ما يلزموش يا عم الحج ..

أشرف حمدي said...

Anonymous بتاع الجنابة
تعليقك طريف فتعمدت أن أتركه
أنت مثال نموذجي لمن أتحدث عنهم في المقال
هو ده بقى يا جماعة اللي بقولكم عليه
جه من نفسه لحد هنا
أشكرك بشدة
تحياتي

أشرف حمدي said...

كان نفسي أرد علي كل التعليقات الجامدة دي بس بصراحة مش عارف
ماسبتوش حاجة تتقال
!!
بجد انا سعيد أننا بنفكر كده
وسعيد جدا بزيارتكم
تحياتي

Anonymous said...

أروع تدوينة قرأتها
كنت اتمنى ان ارى معالجاتك وصولاتك الكاريكاتورية عن ازمة الحجاب
لا اعتقد ان هذا الموضوع يمكن ان يمر هكذا عليك لانة متشابك مع اشياء اخرى كثير فهى ليست زوبعه فى فنجان خاصة وان كثير من رسامين الكارتون عالجوة فى الصحف والمجلات خاصة المبدع عمرو سليم فى روز اليوسف
أشكرك
زهرة الصحارى

ياسر حسين said...

أنا لا أبرر سرقة الاغنياء وإنما ذكرت هذه الفقرة من فيلم هاني رمزي من باب الطرافة والمداعبة ... مع خالص تحياتي للأخ الوطني اللي كتب التعليق

محمود يوسف - محاسب said...

السلام عليكم ..
مع احترامي لرأي الأخ اللي مش عاجبه سرقة بيل جيتس ... مفيش داعي تتهم اللي بيشتغلوا في الكويت بالخيانة أنت نفسك لو جالك عقد عمل هناك هتجري على هناك ...أنت عارف الدينار بقى بكام؟

Mohamed A. Ghaffar said...

تحليل رائع احييك ، وشكلك كده بلديات من فيصل

انما اجايه اسئلتك عاوز بحث اكاديمى هختصره انا فى كلمه واحده هو الجهل

Egypt Camira said...

حلوة أوى يا أشرف

Egypt Camira said...

حلوة قوى يا أشرف
صورة أخرى من ثقافة التخلف التى تدق الأبواب بشده فى مصر

أشرف حمدي said...

أرجوكم لا داعي للحديث عن الكويت وغيرها من الموضوعات التي لا علاقة لها بالتدوينة ! نحن نناقش قضايا مجتمعنا ونسخر منها . المدونة ليست لتصفية حسابات شخصية يا جماعة الله يهدي سركم :)
انتوا جايين تتخانقوا ولا تفرفشوا شوية ؟
اعتذر عن عدم نشري لبعض التعليقات من هذا النوع
تحياتي

أحمــــــــدبــــــــــلال said...

بجد موافقك على كل كلامك
و بستغرب نفس الحاجة المفروض أن القرصنة الفكرية نوع من السرقة
أزاى يكون متدين و ملتزم و يسرق
؟
مش عارف
على العموم أهو نقض من التناقضات اللى بنعيشها فى بلدنا

وينكى said...

هههههههههههههههههههههههههه
دول مش قدام مسجد الاستقامه بس يابنى
دول كمان على سلم المترو قدام باب الجامعه
وفوق الكوبري كمان
دول بقوا أكتر من الهم على القلب
وخد من دا كتير
انا عمرى ما أوصل لمستوى السيديهات دى أبدا
لأنى عارفه سلفا انها مضروبه

Counter